أغسطس 5, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 212 )

التاريخ ـ 04 / آب / 2020

الانتخابات المبكرة عززت ثقة ثورة الشعب بالكاظمي لكنها تبقى غير كافية ما لم تبدأ بمحاكمة كبار رؤوس جرائم القتل والفساد من امثال ابراهيم الجعفري ونوري المالكي وحيدر العبادي وعادل عبد المهدي ومقتدى صدر وقيس الخزعلي وهادي العمري وقادة حزب الله ورئيس واعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي قامت بتزوير انتخابات عام 2018، محاكمات تتفق مع ارادة ثورة تشرين الوطنية التي سترسم تاريخاً جديداً سامياً بفوز إرادة الشعب في إنتخابات يوم 6 حزيران القادم.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

سيشهد العراق قبل اجراء الانتخابات في  6  حزيران القادم بالحد الأدنى الآتي: ــ

  • قدرات نظام ملالي ايران سنراها منهارة، وأذرعها في العراق مشلولة أمام صمود بواسل ثورة تشرين، بالتزامن مع إستمرار دق المسامير لنخر ركائز نظام الملالي في ايران مما سيتمكن الشعب الايراني أكثر ليضع نهاية لدكتاتورية ولاية الفقيه الدموية. وقد يصل تصاعد الصراع الى مواجهات عسكرية بين أمريكا وإيران، علماً بأن إصرار الكونجرس الأمريكي أخذ يتصاعد للقضاء على كافة فصائل الحشد الشعبي الدموية في العراق والمليشيات المنتشرة في دول المنطقة العربية.
  • وبما ان موقف إسرائيل الإستراتيجي ثابت بكل ما يتعلق الامر بامنها، سنرى نشوب مواجهات عنيفة بين اسرائيل واذرع ايران الملالي على عدة جبهات قبل نهاية العام الحالي أصبحت على كامل الاستعداد لتوجيه ضربة استباقية ووقائية لتدمير مخازن اسلحة ملالي إيران المتواجدة في العراق وسوريا ولبنان وقطاع غزة، وقبل قيام ايران بتجربة سلاحها النووي كما تعتقد اسرائيل قريباً.
  • سنرى العراق في ظل حكومة السيد الكاظمي الذي يستمد قوته من ثورة تشرين ومن ثم من دعم المملكة العربية السعودية والمملكة الاردنية الهاشمية ليتجاوز لكل التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية وليجعل من العراق مع ثورة تشرين من اكبر الأعمدة الخلاقة للسلام في المنطقة. متمنين  له بالنجاح فى حماية أمن العراق وسيادته ومصالحه وتلبية طموحات شعبه، وان لا يبفى العراق فريسة لإيران، ودعمهما لجهود النظام الجديد بالمطلق، بما يعزز الاستقرار السياسي والاجتماعي، وان يعود بشعبه قوياً ناهضاً بالخير والنماء والاستقرار في حاضره ومستقبله.
  • وسيتم بكل تاكيد تطهير الاجهزة العسكرية والامنية من فصائل الحشد الشعبي الدموية الموالين لايران الملالي التي ارتكبت آلاف الجرائم  كما ارتكبتها بالصبي  حامد سعيد من قبل قوات حفظ الجريمة والفساد لاكبر الفاسقين عادل عبد المهدي.
  • سيتم تحقيق أغلب أهداف الشراكة الاستراتيجية المهمة بيننا وبين امريكا ومن اهمها الدور الامريكي في حماية حدود العراق من إختراقات ايران المعادية وتدخلاتها السافرة في شؤون شعبنا السيادية. وتجهيز العراق بكافة متطلبات الدفاع والردع لمواجهة إيران إذا بدأت حربها على العراق,
  • وعلى ضوء ما تقدم ستقوم ثورة تشرين بصياغة إستراتيجية خلاقة، لتعزيز تماسك نسيج الأمن القومي للعراق، ليقف الشعب كل الشعب خلف ثورتهثورة تشرين“. أمام الإغتيالات التي ستأخذ سياقاً مليئاً بمخاطر جسيمة.
  • مع العلم بأن النظام الجديد البعيد عن المحاصصات الطائفية لا يحتاج الإستعانة من أي طرف من الأطراف التي حكمت البلاد منذ الإحتلال، مادام الطرف الوطني الأصيل قائم في ثورة تشرين التي سترتفع أعدادها بالملايين قبل الإنتخابات.

الحزمة الوطنية العراقية

************