أغسطس 20, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 214 )

التاريخ ـ 18 / آب / 2020

مع أهمية إتفاقية السلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة واسرائيل والسلام بين العراق وإسرائيل بعد زيارة دولة الرئيس مصطفى الكاظمي لواشنطن ستكون عظيمة لتحقيق السلام الشامل والدائم في المنطقة وبناء مشروع الشرق الأوسط الكبير.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

      كما هو ديدن الإرهابيين الموالين لملالي إيران، أخذت تتصاعد وتتوسع حملاتها ضد زيارة دولة الرئيس مصطفى الكاظمي لواشنطن بما يمتلك من مهارات وطنية تحقق للعراق مكاسب إستراتيجية عظيمة لبناء العراق من جديد. والعراق اليوم يعيش في ظروف قاسية جداً بسبب دموية عملاء إيران، في الوقت الذي يملك العراق موارد هائلة لاسيما النفطية منها إضافةً إلى شريحة سكانية متعلمة بدرجات متميزة واسعة .. وإن من أهم المصالح الإستراتيجية الرئيسية المشتركة بين العراق وأمريكا التي سيتم الإتفاق على تحقيقها بصورة حاسمة هي:

  • التوقيع على إتفاقيات خلاقة لتطوير كافة الإتفاقيات السابقة لاسيما بنود الإتفاقية التي أبرمت عام 2008، وبناء شراكة إستراتيجية دائمة بين العراق والولايات المتحدة، شراكة تخدم مصالح العراق وأمريكا بأبعاد متطورة وتاريخية مستدامة. كما هي تطلعات ثورة الشعب التشرينية للصعود بالنواحي السياسية والاقتصادية والأمنية والصناعية والزراعية والمصرفية والمالية والطاقة، والثقافية والعلمية، ومواجهة وباء كورونا، شراكة تفتح أوسع الأبواب أمام الشركات الأمريكية للإستثمار في العراق بحيث تضمن سيادة العراق وتمنع نفوذ أي دولة أجنبية تهدد أمنه، وتحدد المستقبل المنشود للعراق وشعبه ، وتضع خارطة طريق لتواجد القوات الامريكية في العراق لمديات محسوبة بدوافع وطنية لأهميته في مواجهة المخاطر الايرانية.. وتحقق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الكبير. وفق ثوابت المشروع السياسي للحزمة الوطنية العراقية الذي يدعو إلى إقامة علاقات طيبة مع إسرائيل، لأن لغة السلام يجب أن تكون هي اللغة السائدة، وان هذه الثوابت قد دعت اليهود من أصول عراقية للمشاركة في بناء وطنهم الأم، من خلال توظيف قدراتهم المالية والعلمية والإدارية والإستثمارية في بناء عراق مستقر وقوي، قادر على ردع أطماع  إيران التوسعيةوتخليص البلاد من تهديدات إيران التي تتفق بالتنسيق مع تهديدات عصابات داعش، والقضاء على سلطة الميليشيات ومافيات الأحزاب الطائفية القذرة المجرمة العميلة لإيران الملالي بصورة تامة، وإنتزاع قدراته السيادية من قبضة ملالي إيران لاسيما في مجال الطاقة، وتجهيز متطلبات إعادة بناء المدن المهدمة والمتضررة ..، ورفع مستوى العمران في عموم محافظات العراق، وعودة المهجرين، ودعم وتدريب الجيش العراقي وتزويده بأسلحة متطورة وتضع قوات الأمن العراقية على مسار التجديد. وترسم خطة لإنقاذ العراق لما يمكن أن يواجهه من معوقات على أرض الواقع. والتصدي للضغوط العسكرية التي تمارسها ايران الملالي على دول الخليج العربية الشقيقة.
  • إن مدى قلق وغضب ملالي ايران أخذ يتصاعد بشدة مـن الاتفاقيات التـي ستقضي على هيمنتها على العراق وسوريا ولبنان، وعلى كافة العصابات الدموية العفنة الموالية لملالي الفساد والشر  والارهاب. ومن هنا فلابد من تعزيز الحراك الشعبي الخلاق لضمان سلامة القوات الأمريكية وكافة العاملين في السفارة الأمريكية والمدنيين من الأمريكان وشركاتهم العاملة في العراق.
  • وبما أن العراق أصبح ركيزة من أهم الركائز الأساسية لاستراتيجية الولايات المتحدة المتمثلة في مجابهة توسّع النظام الإيراني ونفوذه. ستدعم حكومة الكاظمي ليبدأ بمحاكمة الموالين لإيران الملالي لاسيما المتورطين بقتل المتظاهرين وقمع ثورة الشعب التشرينية..
  • وكما للعراق مصالح إستراتيجية عديدة مع الولايات المتحدة ومنها مصالح العراق الوطنية في مواجهة مخاطر أطماع روسيا والصين وهما يبذلان أساساً جهوداً حثيثة لبسط نفوذهما السياسي الاقتصادي على حساب مصالح الشعب العراقي، مما يستوجب من الشعب العراقي أن يعزز وجود أمريكا مع قواعدها العسكرية ومستشاريها ومدربيها لتشارك ثورة تشرين الخالدة ليصبح العراق بمصاف دول العالم المعاصر حضارياً.   

الحزمة الوطنية العراقية

************