أكتوبر 18, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 230 )

التاريخ ـ 17 / تشرين الأول / 2020

الحزمة الوطنية العراقية ترى إن القضاء على نظام المارقين في إيران الذي يمثل قمة الشر والإرهاب يقطع جميع أذرع إيران الدموية المنتشرة من أفغانستان إلى موريتانيا والعديد من بلدان العالم.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • مع أن العقوبات السياسية والإقتصادية الأمريكية على إيران جعلتها تعيش أزمة لم تعرفها من قبل، وحدَّت بنسبة معينة من نشاطها الإرهابي، ولكن مهما فتحت أمريكا وإسرائيل النار على أذرعها، تبقى مليشياتها قادرة على تنفيذ جرائمها في العراق وسوريا ولبنان واليمن، ومهاجمة مصالح دول العالم في البحر المتوسط عبر سوريا، ومضيق هرمز، وباب المندب بالبحر الأحمر، بمسافة تصل إلى أكثر من 3000 كم تسيطر عليها إيران من خلال وكلائها، ومهاجمة الأردن ودول الخليج العربية حلفاء أمريكا، ومصالح أمريكا الإسترتيجية.
  • لقد وضعت ايران قضية الفساد على رأس أولوياتها لجلب الإرهاب إلى العراق وسوريا ولبنان واليمن، حيث زرعت مليشياتها في هذه الدول، ترتكب جرائم وحشية بحق شعوبها، بحيث تجعل مواطنيها يفقدون الأمل بحياة مزدهرة كريمة.
  • ففي العراق بات المواطن على يقين بأن إيران جعلت من الإرهاب سمة للعراق بعد عام 2003 خدمةً لأطماعها التوسعية في العراق. فقد خلق الفساد لها مراكز قوة كبيرة ومتعددة، لنهب موارد العراق، وصار لوكلائها خزائن من المال وترسانات من السلاح، ولذلك فإن الإرهاب لن ينتهي ولن يتوقف بسهولة. وهذا ما يدركه ثوار ثورة تشرين والطليعة الوطنية الواعية ودولة الرئيس الكاظمي.
  • إن العالم شاهد هيمنة إيران على كامل المفاصل السيادية في سوريا، وعلى أغلب المفاصل السيادية في لبنان، وجعلت ميليشيات حزب الله تبسط الفساد وتهيمن على موارد لبنان، وتخون مصالح شعبها، وتدمر استقراره، ناهيك عن تزويدها الحوثيينبالصواريخ والطائرات المسيرة، لتهدد أمن واستقرار دول الخليج العربية المتحالفة مع أمريكا، كما إستهدفت المنشآت المدنية والنفطية في المملكة العربية السعودية بالصواريخ. بالإضافة إلى مهاجمتها سفن دول العالم التجارية، وإستمرارها في رفع وتيرة تخصيب اليورانيوم تهديداً للسلام العالمي.
  • شهدت ايران حوادث طالت المنشأت الحيوية المهمة، من حرائق وتفجيرات بفعل فاعل مدروس، كَلَّفت إيران مبالغ تقدر بمليارات الدولارات، لتتحول بالنتيجة إلى رماد. كما حدث في المنشأ النووية في نطنز التي تقع (8 أمتارتحت الأرض وسط إيران في مدينة اصفهان. حيث كانت تقترب لتكون مجهزة بصواريخ بالستية نووية طويلة المدى. فاليوم الذي تم فيه تدمير منشأة نطنز النووية، كان يوماً صاعقاً هَزَّ النظام الايراني، حيث جعل ملالي إيران يتصرفون كالمجانين لأسابيع متواصلة.
  • مع يقين الحزمة الوطنية العراقية، بأن الفاعل الذي فجر نطنز هي إسرائيل وليس غيرها، لحماية وجودها، وسلامة شعوب دول المنطقة، وقد حققت بذلك ثابت من أهم الثوابت التي تدعوها، بتدمير المنشآت التي تقوم بصناعة السلاح النووي والكيمياوي في الشرق الأوسط. كما فعلت بتدمير منشأة 14 تموز النووية في بغداد في ثمانينات القرن الماضي إبان حكم  صدام حسين. ونحن نرى مهما إشتدت الضربات الإسرائيلية وحتى الأمريكية، فهي لا تنهي مخاطر إيران ومليشياتها المنتشرة في دول المنطقة العربية على مصالح أمريكا وأمن إسرائيل، لإمتلاكها لآلاف الصواريخ البالستية التي تصل إلى أوروبا. فلدى حزب الله اللبناني ومنظمة حماس الإرهابية والجهاد الإسلامي ومنظماتها الإرهابية الأخرى آلاف الصواريخ الموجهة نحو إسرائيل، ونحو القواعد الأمريكية ومصالحها الإستراتيجية، وحلفائها في المنطقة العربية.
  • بما أن مخاطر ايران أصبحت عالمية وليست محصورة في العراق ودول المنطقة العربية فقط، لهذا ترى الحزمة الوطنية العراقية بأن قطع رأس الأفعى في إيران هو الذي يقضي على جميع أذرع إيران الدموية المنتشرة من أفغانستان إلى موريتانيا، مروراً ببلدان العالم الأخرى. ولذلك تعتقد الحزمة الوطنية العراقية بأن إسرائيل وأمريكا مقتنعة بهذه الرؤية، وإن إيران اليوم في فوضى سياسية ومحنة اقتصادية ونقمة شعبية عارمة، لكنها غير كافية لتغيير النظام من الداخل بإرادة الشعب فقط، وهو مكبل بقيود دكتاتورية ولاية الفقيه الدموية.
  • إن دول المنطقة تمر بمرحلة تصعيد خطيرة، بحيث أمريكا وإسرائيل أخذت تقتنع بأن إيران الإرهابية تريد أن تجرهم للحرب، حيث إن مليشياتها تتمركز في أماكن عديدة بالقرب من القوات الأمريكية، وفي دول المحيطة لإسرائيل، وإن  ملالي إيران يتصورون بأن إستمرار سيرهم بهذا الإتجاه يمكنهم من إلحاق الهزيمة بالقوات الأمريكية وإسرائيلية، من خارج حدودها. وعليه نرى إن إستمرار ملالي ايران في هذه المساعي الشريرة، قد تدفع أمريكا أو إسرائيل. لمهاجمة منشأت إنتاج الصواريخ البالستية والاسلحة النووية والكيمياوية، وأهداف أخرى في العمق الإيراني ترتكز عليها بنية النظام الدموية، بحيث تعزز قوة ثورة الشعب الايراني للقضاء على نظام دكتاتورية ولاية الفقيه الهدامة

الحزمة الوطنية العراقية

************