أكتوبر 28, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 233 )

التاريخ ـ 27 / تشرين الأول / 2020

إن الهدف الأساسي للفصائل الصفوية الملتحفة بغطاء الحشد الشعبي الوطني هو الهيمنة على أمن ومصالح الشعب وترهيبه بأوامر ملالي ايران. حيث شهدنا أفاعيل قادة المندسين نوري المالكي ومقتدى الصدر بالإعتداء على قوات الأمن الوطنية في تظاهرات ثورة تشرين الخضراء في 25 تشرين الأول والشعب بات يسأل حكومة الكاظمي الوطنية إلى متى نبقى نتحمل جرائم هذه الفصائل الدموية المحسوبة على ملاك الحشد الشعبي ظلماً؟ وإلى متى تتكلف خزينة الدولة مليارات الدولارات لتغطية أنشطتها الهدامة داخل العراق وخارجه؟

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • لقد لعب المجرم عادل عبد المهدي دوراً كبيراً في تحريف طهارة الأهداف الحقيقية لفتوى السيد علي السيستاني. وللتذكر بالأبعاد الوطنية لطهارة الفتوى التي صدرت كالتالي

نص فتوى الجهاد الكفائي

((إن طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي، […] ومن هنا فإن على المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح ومقاتلة الإرهابيين دفاعاً عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم عليهم التطوع للانخراط في القوات الأمنية لتحقيق هذا الغرض المقدس)).

  • وللعلم، إن السيد السيستاني لم يدعو لتشكيل الحشد الشعبي، بل قام أتباع إيران الملالي وعلى رأسهم المالكي وعادل عبد المهدي بتحريف فتوى السيد علي السيستاني وإستغلالهم الفتوى لإضفاء الشرعية على الفصائل الدموية الموالية لإيران تحت غطاء الحشد الشعبي، يطلق لها العنان من دون حدود لإرتكاب الإنتهاكات والجرائم بحق الشعب، وشهد على أفعالها منظمات حقوق الإنسان وتقارير الأمم المتحدة وسجلات هيومن رايتس ووتش. حيث لا ينقضي يوم، دون أن تسجل جريمة بشعة أو أكثر في عموم العراق بحق الشعب العراقي المظلوم. حتى وصلت بشاعة جرائمها إلى إستخدام أسلحة الدولة لإغتيال النشطاء والإعلاميين في وضح النهار. فخضبت بالدماء محافظات البصرة وذي قار والنجف وميسان وبغداد وديالى وكركوك وصلاح الدين والأنبار ونينوى من أجل محاولة إخضاعها وسلب حقوق الشعب الوطنية بحجة التصدي لداعش، مع العلم بأن هذه الفصائل الدموية وداعش هما ذراعان لا ينفصلان من جسم إيران الملالي.
  • ان جرائم الفصائل الدموية سيضيفها المؤرخون إلى سجلات التاريخ الدموي لأحفاد الدولة الصفوية في إيران من قتل وإغتيال وتعذيب المعتقلين حتى الموت، وبالآلاف، وفي معتقلات سرية. ناهيك عن جرائم الخطف والإخفاء القسري والتهجير والإنتهاكات التي طالت نواميس الطاهرين وشرف الطاهرات. بالإضافة إلى الأساليب الدنيئة من مقايضة أهالي المختطفين بالمال أو القتل عند التخلف. وتفننها في حرق و تفجير وتدمير آلاف المنازل والأسواق التجارية، وهدم المعابد والمساجد بالعبوات الناسفة، ومجزرة الفرحاتية في صلاح الدين التي تمت في العلن والأتاوات التي تأخذها الفصائل من التجار، و المقاولين، والتي تستحصلها المكاتب الاقتصادية للفصائل في نينوى وصلاح الدين والتي تصل إلى 20٪ (الخمس المقدس). ومسح قرى بالكامل ومنها في تلعفر وسنجار التابعة للطائفة اليزيدية في محافظة نينوى، ومن ثم تهجير أهلها، وحرق الحقول الزراعية بغرض إتلاف محاصيلها، ومنع المهجرين من العودة الى منازلهم بأوامر إيرانية من أجل تغيير التركيبة السكانية لهذه المدن.
  • و لا يمكن أن نتجاهل جرائم الفصائل الدموية تحت غطاء الحشد العشائري صنيعة ايران الملالي، فعلى سبيل المثال نذكر إحدى جرائمه البشعة التي تمت بإغتصاب طفلة من قبل عنصرين من الحشد العشائري في حي التحرير شرقي مدينة الموصل، والقى القبض عليهما وتبين بأنهما من الحشد العشائري فوج 76 التابع للنائبة في البرلمان العراقي بسمة بسيم.
  • الشعب العراقي المبتلى بجرائم فصائل الحشد الإيراني يطالب اليوم دولة الرئيس الكاظمي بتطهير الحشد الشعبي من جميع الفصائل الدموية العاملة بإسمه ظلماً، قبل إجراء الإنتخابات في 6 حزيران القادم، لتجري بصورة نزيهة وسليمة. وإن الحزمة الوطنية العراقية على يقين إن دولة الرئيس الكاظمي قد بدأ فعلاً بطهير الحشد الشعبي كأهم مطلب من مطالب ثورة تشرين الخضراء العظيمة.

الحزمة الوطنية العراقية

************