نوفمبر 20, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 240 )

التاريخ ـ 17 / تشرين الثاني / 2020

ثورة تشرين الخضراء تبقى حية في وجدان ثوارها وشعبهم قبل وبعد إندحار أعداء الله وأعداء العراق والرسالات السماوية والإنسانية وتخيلات وكلاء ملالي ايران ووكلائها ومليشياتها الدموية بأنها قضت على ثورة الشعب الخضراء هي أوهام ومحض خيال.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن ثورة تشرين الخضراء إجتاحت بغداد ومحافظات العراق لاسيما التي غالبية سكانها من الشيعة الذين حرموا من أبسط الحقوق من قبل الصفويين المتباكين علىمظلومية الشيعة“. حيث تمكنت ثورة الشعب الخضراء بوحدة أطيافها الوطنية هزيمة سطوة المليشيات الطائفية التي مارست طغيانها بوسائل دموية على الشعب، وشكلت ثورة الشعب التشرينية الخضراء صدمة كبيرة لملالي إيران ووكلائها في العراق توجت بإسقاط رئيس حكومة الفساد المجرم عادل عبد المهدي.
  • تفاقم مشاكل وإشتداد معاناة الناس لم يكن بسبب انخفاض أسعار النفط أو بسبب إنتشار وباء كورونا ولكن كان بسبب تفكيك الدولة بأذرع الأحزاب والمليشيات الطائفية والسطو على مؤسساتها بعنوان المحاصصة وبناء أسفين الدولة العميقة التي تتصدى لتطلعات ثورة الشعب في الإنتخابات المبكرة، وإصلاح القانون الإنتخابي ومصير المحكمة الإتحادية العليا بعد أن فقدت أثنين من أعضائها، ومفوضية الانتخابات، ونسف حكومة الكاظمي الوطنية، معتمدين على عامل الزمن من أجل تفتيت ثورة الشعب، ورهن مستقبل أجيال عراقية كاملة إلى إيران من أجل فرض أجنداتها وزعزعة المنطقة وإخضاعها لنفوذها تحت شعارات كاذبة واهية.
  • إن ثورة تشرين التاريخية العظيمة الخضراء بعمقها الوطني والإنساني ودروسها الثمينة النابعة من وعي عميق وصمودها في الوقت الذي تزداد فيه الأوضاع توتراً في العراق وتصاعد وتيرة القتل والإغتيالات وإختطاف النشطاء الذين يشكلون قوة داعمة لحكومة الكاظمي الوطنية والتي ستقتلع ما تبقى من مخلفات الأحزاب الطائفية التي أوصلت العراق إلى هاوية الجرائم والعنف والإفلاس.
  • إن ثورة الشعب برؤيتها الوطنية الخلاقة ستعود بعدما سادها الهدوء لفترة معينة حتى تضع العراق على مسار التطور والإزدهار الذي يستحقه، لأنها ثورة سطرت للعراق تاريخ ومجد جديد لم يشهد له مثيلاً سواء من حيث جرأة الثوار ضد هيمنة ايران خامنئي وغلوها في هدم البنية التحتية ونهب البلاد وإفشاء البطالة والغلاء وإغراق البلاد بالديون لإفلاسها.
  • إن ثورة الشعب ترى بأن محاسبة الفاسدين يجب أن تبدأ من قادة أحزاب السلطة العفنة، من أمثال نوري المالكي وعمار الحكيم ومقتدى الصدر وهادي العامري وقيس الخزعلي وأقرانهم.
  • وترى ثورة الشعب كلما عظُمت التحديات بوجهها توسعت أمامها فرص الإبداع باتخاذ مبادرات جريئة منتجة وفاعلة للحصول على الحياة الكريمة بكل المقاييس، وخاصة في مجال توفير الخدمات الأساسية في العمل والسكن والتعليم والصحة والماء والكهرباء والأمن والإستقرار. في الوقت الذي أصبحت الطبقة الفاسدة تعيش حالة الخوف الشديد من فقدان سيطرتها على الدولة وتصعيد مخاطرها وسفك دماء الأحرار يجب ان يتصاعد بإستمرار الدعم الشعبي لتعزيز قدرات ثورة الشعب الخضراء وحكومة الكاظمي الوطنية لتحقق الفوز المنشود بالإنتخابات وتولي مقاليد البلاد.
  • إن جهود ثورة الشعب مع حكومة الكاظمي الوطنية ستفرز فريق عمل قوي وكفوء وقادة بارزين مسلحين بالعلم والفكر والخبرة في الحياة العامة وممن هم على علم بأن الوطن في خطر، ويجب بناء دولة المواطنة بأسرع وقت، وبذلك تكون ثورة الشعب مع الحكومة الوطنية قد التزمت بمعيار الكفاءة دون غيرها وبمسؤولية وطنية كبيرة حرصاً على سلامة مصير الوطن وشعبه.

الحزمة الوطنية العراقية

************