ديسمبر 5, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 246 )

التاريخ ـ 04 / كانون الأول / 2020

إن جهاد منظمة مجاهدي خلق الايرانية لتحقيق تطلعات الشعب الايراني في الحرية والبناء والتقدم وبإنتشار مجاهديها بكثافة في كافة المرافق النووية والعسكرية والأمنية الحيوية في نظام الملالي مع وجود تنسيق أمريكي وإسرائيلي وكذلك مع دول الخليج العربية جعلت شعوب دول المنطقة تشعر بنهاية دكتاتورية الملالي الدينية في إيران وعزز هذا الشعور إغتيال أكبر رؤوس الإرهاب في المنطقة محسن فخري زادة في طهران.

 

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • أن مواقف الحزمة الوطنية العراقية الحميدة نحو منظمة مجاهدي خلق الايرانية بدوافع أخوية صادقة

لأنها تمثل أكبر تنظيم يسعى لتحرر الشعب الإيراني من عبودية ولاية الفقيه الخامنئية لتعيش شعوب دول المنطقة السلام المنشود.

  

  • إن اغتيال محسن فخري زادة جاء بكل حق ضربة أخرى قاصمة للنظام الإيراني، بحيث لا تقل أهمية عن عملية اغتيال قائد فيلق القدس الإرهابي قاسم سليماني، لكونه أحد أهم العلماء بالملف النووي الإيراني. ولن يتمكن خامنئي القيام باي عملية أقصى من الكلام قط ضد إسرائيل وإدارة الرئيس ترامب. وفي محاولة من ايران لاستيعاب الصدمة والتعافي من تبعات اغتيال محسن فخري زادة، سوف تكتفي بتهديداتها التي هي كصوت الرعد من دون مطر وزوبعة في فنجان كسابقاتها من تهديدات. ولكن يمكنها أن ترد برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى مستويات أعلى ظناً منها بان ذلك سيرعب اسرائيل وامريكا ودول الخليج العربية.
  • إن إغتيال إله المشروع النووي جاءت رداً على عنجهيات الملالي التي أخذ تتآكل بسرعة متسارعٍة ومشهودة. مشيرة الى عمليات تغيير جذرية للشرق الأوسط وبموجب خطط محسوبة بدقة متناهية من قبل القائمين بها.
  • وهناك وحدة خليجية متلاحمة غير مسبوقة بقدراتها القاهرة التي تقودها المملكة العربية السعودية لمواجهة تصاعد التهديدات التي تطلقها ايران واذرعها الإرهابية الجبانة خاصة الحوثييون في اليمن وحزب الله في لبنان والميليشيات في العراق وسوريا.
  • والذي يعكس مخاوف إيران في الحقيقة هو تغيير الخارطة الجيوسياسية في المنطقة حيث تحولت إيران واذرعها وأنصارها الى عدو حقيقي لعموم شعوب دول المنطقة وبصورة خاصة الخليجية منها. مع العلم بأن هنالك اتفاق سلام يجري بحثه بين اسرائيل ودول عربية عديدة بعد مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية والسودان لتطوير العلاقات الأمنية والاستخباراتية بينهم لمواجهة تهديدات إيران. في الوقت الذي تنتظر دول الخليج العربية حجم الرد الذي ستنفذه ايران واذرعها في المنطقة بعد اغتيال محسن فخري زادة. بالإضافة إلى التنسيق الذي بدأ يجري بين إسرائيل وأمريكا والمملكة العربية السعودية لخلق واقع جديد امام التوترات الحامية بشدة بسبب محاولات خامنئي دفع دول المنطقة الى حرب شاملة تكون إيران الملالي هي الخاسرة فيها جزاءاً لإرهابها للعالم وزعزعة إستقرار وأمن دول المنطقة.

الحزمة الوطنية العراقية

************