ديسمبر 23, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 252 )

التاريخ ـ 23 / كانون الأول / 2020

الرئيس جو بايدن بعد إستلامه رسمياً في 20 كانون الثاني 2021 رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية سيثبت لشعبه وشعوب الدول المتحالفة مع أمريكا وللعالم أجمع بأنه لا يقل عن سلفه إن لم يكن أكثر إندفاعاً ضد تهديدات إيران لمصالح أمريكا الإستراتيجية وإنتاجها للسلاح النووي والصواريخ البالستية ودورها في هدم أمن وإستقرار دول الشرق الأوسط بآليات اذرعها الإرهابية المنتشرة في عموم دول المنطقة العربية.

 

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن تعامل إدارة جو بايدن تجاه إيران، سوف لا تتغير عن تعامل ترامب لأن الأهداف الإستراتيجية الأمريكية لا تسمح لإيران أن تهدد مصالحها، ولا تسمح بإستمرار عدائها لشعوب دول المنطقة لاسيما مع حلفاء أمريكا في منطقة الخليج، ودعمها للميليشيات الطائفية المسلحة في العراق ولبنان وسوريا واليمن، والتي أصبحت أكثر دموية اليوم، بحيث جعلت المنطقة على حافة حرب كارثية جديدة.
  • هناك مؤشرات عديدة تدل على صحة يقين الحزمة الوطنية العراقية لما تعتقد، منها إدانة الرئيس المنتخب جو بايدن إيران لأنها تهدد المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة الامريكية في منطقة الشرق الأوسط. ورعايتها للإرهاب وزعزعة إستقرار الشرق الأوسط، بالإضافة إلى إنتهاكات حقوق الشعب الإيراني وحقوق الإنسان وقيامها بخطف وسجن عدد من الأمريكان، ولذلك سيكبح بالفعل والعمل الجاد برامجها النووية والصواريخ الباليستية ويقضي على أذرعها الإرهابية في العراق وسوريا ولبنان واليمن وغزة، ويحافظ على سيران العقوبات المحكومة بها إيران، مع العلم بأن هكذا إجراءات ستنسف أيديولوجية ثورة الخميني المبنية على أهداف إستعمارية توسعية في المنطقة العربية بآليات إرهابية وسًتُحَوِّل إيران من جمهورية إرهابية إلى جمهورية سلمية من دون أنياب قاتلة
  • والحزمة الوطنية العراقية تعتقد كذلك بأن جو بايدن سيتصدى بقوة لكل من يهدد أمن إسرائيل فهو صديق ومؤيد قوي لها. بحيث يقف معها في كل ما يتعلق بأمنها من أعمال تقوم بها سرية أو علنية ضد إيران الملالي وأذرعها الإرهابية وما إلى ذلك. وسيكون أكثر إستعداداً لإستخدام القوة العسكرية ضد أي عدوان تواجه إٍسرائيل لاسيما من إيران التي تهدد وجودها.
  • لقد أعلنت إيران عدم إلتزامها بأي من القيود التي تحد من رفع نسبة تخصيب اليورانيوم عن المعدلات المسموح لها بموجب الإتفاقية الخاصة ببرنامجها النووي. ولدى إيران حالياً أكثر من 12 ضعف كمية اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ ومستمرة للوصول إلى المستوى المطلوب لصنع قنبلة نووية. في الوقت الذي  كان الرئيس ترامب الأكثر تشدداً في تعاملاته مع إيران، قياساً بالرؤساء الذين سبقوه. مع العلم بأن سياسة أمريكا مع أعدائها لاسيما مع إيران ليست مبنية فقط على ما يريده الحزب الحاكم في البيت الأبيض ولا على الرئيس بعينه، ولذلك لا يخالف الرئيس بايدن الثوابت التي يجدها أمامه على طاولة البيت الأبيض قط فيما عدى عن الوسائل التي لا تتعارض مع ثوابت أمريكا الإستراتيجية.

الحزمة الوطنية العراقية

************