يناير 15, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 261 )

13 / كانون الثاني / 2021

 

هل تستطيع إيران الملالي هزيمة إسرائيل التي تمتلك قدرات نووية رادعة ؟ ومتى تستخدم إسرائيل سلاحها النووي التكتيكي لردع إيران خامنئي ؟.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • لقد فكرت إسرائيل منذ إعلان قيامها عام 1948 بضرورة إمتلاكها السلاح النووي. وظهر ذلك على لسان أول رئيس وزراء لها ديفيد بن غوريون الذي قال: إن الضامن الوحيد لبقاء إسرائيل وردع أي عدوان قد يشن عليها هو بامتلاكها السلاح الذريوقد تحقق فعلاُ ذلك. فترسانة إسرائيل النووية اليوم تمثل أكبر قوة ردع تحافظ وتؤمن وجودها. وفي الوقت ذاته تحافظ على سياسة الغموض المتعمد بخصوص ما لديها من أسلحة نووية لتبقى أكبر سر من أسرارها العسكرية والأمنية. ولكن في عام 1998 إعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق شمعون بيريز بتطوير إسرائيل لقوتها النووية.
  • وتمتلك إسرائيل أيضاً أسلحة كيمياوية وبيولوجية وقنابل نيوترونية وحتى حقائب سفر نووية. بالإضافة إلى إمتلاكها لصواريخ بالستية ذات قدرات نووية عابرة للقارات، كما لديها صواريخ كروز والتي يمكن إطلاقها من غواصاتها البحرية. ولو أن سلاح الجو الإسرائيلي يفتقر إلى القاذفات الإستراتيجية لكنها تمتلك طائرات مقاتلة متطورة قادرة على إيصال أسلحتها النووية إلى مسافات إستراتيجية بمساعدة أسطولها الجوي الخاص بتزويد المقاتلات بالوقود في الجو.
  • ومنذ سبعينيات القرن الماضي تمتلك إسرائيل قوة ردع نووية، لم تستخدمها أبداً لكنها وجهت مع تصاعد شدة التهديدات بإزالة الدولة اليهودية رسالة واضحة لملالي إيران مفادها إذا تعرضت لأي مخاطر من قبل إيران أو من أذرعها الإرهابية المنتشرة بكثافة من كل جانب من حدودها ومن العراق فسيكون ردها رداً كارثياً لا يمكن تخيله. وهي لن تتوانى عن إستخدام أسلحتها النووية التكتيكية والتي تشكل الملاذ الأخير لإسرائيل والخيار الأكثر نجاحاً في تدمير منشآت إيران الملالي النووية وهدم مفاعلها بصورة نهائية.
  • والحزمة الوطنية العراقية على يقين بأن تهديدات إيران ستسمح لإسرائيل لتوجيه ضربة وقائية محسوبة تتفق مع المواثيق الدولية قبل إنتاج ايران لسلاحها النووي لإبادة الدولة اليهودية. وكما تعتقد إسرائيل أن إجراءاتها الوقائية غير النووية لا يمكن أن تحقق الحد الأدنى من كبح مخاطر ملالي ايران مع العلم بأن لإسرائيل أهداف إستراتيجية ثابتة وعقيدة نووية متماسكة.
  • والسؤال الذي يطرح نفسه بعد كل ما تقدم هو: هل تستطيع إيران خامنئي هزيمة إسرائيل بوجود سلاحها النووي وهي غارقة في بحر الأزمات بسبب تدخلاتها الهدامة في المنطقة ومخاطرها على مصالح أمريكا الإستراتيجية وهجماتها على سفن العالم التجاربة في الخليج في الوقت الذي هي من أكثر الدول فساداً وأشدها فقراً وجهلاً وتخلفاَ وأخذت تنهار على كافة الأصعدة لاسيما الإقتصادية وعزلتها الدولية.

الحزمة الوطنية العراقية

************