فبراير 24, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 265 )

التاريخ ـ 24 / شباط / 2021

الصواريخ التي تستهدف هدم سيادة العراق بالكامل لاسيما التي إنطلقت صوب أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق تؤكد على إصرار إيران خامنئي بتصعيد حربها لزج البلاد في الفوضى بموجب مخططاتها الدموية وشل الجهود المبذولة من قبل أشقائنا في إقليم كردستان العراق لحماية أمن العراق وسلامة شعبه.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن الهجمات الصاروخية الصفوية الجبانة التي تطلقها ميليشيات الحشد الشعبي صوب إقليم كردستان العراق لتهديد حياة الآمنين فيها وتدمير مناطق سكنية ومواقع عسكرية أمريكية ماهي الّا لزعزعة أمن وإستقرار الإقليم و مرآة الفساد الإداري والاقتصادي والأمني بما تمتلك هذه الفصائل الدموية من قوة وقدرات من مال وسلاح.
  • ففصائل الحشد الشعبي ماهي إلّا فصائل صفوية إرهابية غير تابعة للجكومة أبداً، وتمارس جرائمها من داخل مؤسسات الدولة ومن خارجها على قاعدة التبعية التامة لمرجعيات إيران خامنئي الصفوية.
  • فإيران خامنئي تعزز بإستمرار إصرارها على تفتيت العراق والإستيلاء على كامل مقدراته المنقولة وغير المنقولة، بموجب مشروعها الصفوي الاستعماري التوسعي الذي يقضي على طموحات شعوب دول المنطقة التي تسعى في ان تحكم نفسها ديمقراطياً وتتعامل مع إثنياتها وطوائفها بشكل عادل. فجوهر المشروع االصفوي هو محاربة منظومات المُحِبة للحرية والسلام في دول المنطقة العربية وتغيير ديموغرافية المنطقة بإستخدام وكلائها وذرعها الإرهابية.
  • مع تصاعد جرائم مليشيات الحشد الشعبي بأبشع صورها المرعبة بأوامر إيران الملالي بحكم إسلامها الدموي وإيمانها بنهجها الإرهابي، لاسيما بإغتيال نشطاء الثورة التشرينية الخضراء وترويع وتهديد غير الموالين لإيران خامنئي بحيث لا يخلو يوم من إغتيال شهيد وطني أصيل. فهذه الأفعال هي من ضمن خارطة الزلازل التي رسمتها إيران الملالي لمحاربة نصرة أمريكا لشعوب دول المنطقة
  • لا يمكن أن يستقيم السير بخطى ثابتة نحو البناء والتقدم والتنوير وتعزيز الوعي في العراق ما لن يكون هناك تنسيق خلاق بين الحكومة الإتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق في مجابهة الإستبداد والقمع والتهميش والتدمير الذي أدخل العراق في دوّامة جنونية. مستغلين مقاومة ثوار الثورة التشرينية الأخيار وكلاء وأذرع ايران خامنئي الدموية بوسائل سلمية نافعة بينما وكلاء وأذرع ايران خامنئي تختطف وتغتال ثوار الثورة التشرينية الأخيار بكواتم الصوت الغادرة.
  • نعم، فعلى حكومة الكاظمي لحماية سلامة الشعب ونظامها الوطني من اعداء العراق وتعضيدا لدور القوات االعسكرية والشرطة وقوات الامن الوطنية أن تستعين بقوات البيشمركة بشروط أمنية غير سياسية، لتطهير العراق من فصائل الحشد الشعبي وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي. كما استعانت حكومة إقليم كردستان بجيش العاصمة بغداد لحماية أمن عاصمة الإقليم من مخاطر عملاء ايران خامنئي المتمثلة بالإتحاد الوطني الكردستاني ورئيسها جلال الطالباني عندما بلغت ذروة الصراع المسلح بين الطالباني والبارزاني في 31 آب 1996. فحينها طلب مسعود البارزاني من حكومة بغداد دعماً عسكرياً بدون شروط سياسية لردع قوات الطالباني قبل سيطرتها بالكامل على عاصمة الإقليم أربيل وإستجابت بغداد لطلب البارزاني، ودخل نحو 30 ألف جندي من قوات الحرس الجمهوري المدرعة أربيل وطهرت أربيل الحبية من قوات الطالباني الهدامة.

الحزمة الوطنية العراقية

************