مارس 8, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 271 )

التاريخ ـ 05 / آذار / 2021

بمناسبة الزيارة التاريخية المباركة للبابا فرنسيس للعراق خصصنا هذا البيان لتؤكد على أهمية دور مسيحيين العراق في بناء عراق جديد ديمقراطي فيدرالي متعدد وموحد.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • عندما نتحدث عن المسيحيين وهم مكون من المكونات الوطنية في العراق مهبط أديان الأرض التي أنطلق منها أب الموحدين النبي إبراهيم (عليه السلام)، العراق الذي كُتِبَ فيه أجزاء كثيرة  من انجيل المسيحيين ومن تورات اليهود. نتحدث عن المسيحيين لأنهم عراقييون أصيلون. وبكل معنى الأصالة على مختلف كنائسهم لأن جذورهم في العراق تمتد إلى أيام أكد وبابل وآشور وألفين سنة بعد الرسالة الإنسانية للنبي عيسى(عليه السلام).
  • أن الأساس الذي يجعل الحزمة الوطنية العراقية تطالب بحقوق المسيحيين بصورة كاملة وغير منقوصة وبحقهم المشاركة في صياغة قرارات العراق السيادية ومشاركتهم في صياغة المشروع السياسي المستقبلي. لأنهم منذ ظهرت المسيحية في العراق لم تحمل صفة طائفية أو مذهبية، وكان نشاطها السياسي والإجتماعي خيراً لكافة الطوائف العراقية. وتطالب الحزمة الوطنية العراقية وبإصرار شديد وكواجب وطني ملح تعديل الدستور العراقي بالإعتراف الكامل بممارسة حقوقهم الدينية والثقافية والاجتماعية والسياسية، كما هو حال الشيعة والسنة والاكراد. لأن العراق بحاجة لتأخذ الطائفة المسيحية مكانتها الحقيقية في بناء وتقدم  العراق الى جانب تعزيز نشاطها في الخارج، حيث هاجر الغالبية منها في السنين العشرين الاخيرة لأسباب اضطرارية، لكن ظلت قلوبهم مشدودة إلى وطنهم العراق. بالرغم من كل الظلم والهوان الذي عانوه من التصرفات الغير وطنية واللا انسانية التي ارتكبتها الأنظمة السابقة بحقهم وبخاصة ما عانوه بعد الاحتلال على أيادي وكلاء ومليشيات الإرهابية التابعة لملالي لإيران المارقين.
  • وبكل تأكيد إن الطائفة المسيحية مستعدة كل الإستعداد أن تجند كافة إمكاناتها في خدمة عراقها،. ولهذا تسعى الحزمة الوطنية العراقية أن يعطي العهد الجديد  لاشقاءنا المسيحيين كل حقوقهم المشروعة. حيث لم تتح لها الفرصة الى حد الان للمشاركة في بناء العراق ومستقبله المنشود.

 

  • وكل ما كان يصيب المسيحيين من ظلم وهوان كان الهدف الاساسي منه هدم التعايش السلمي بين العائلة الواحدة التي اسمها العراق، وهذا الهدف الهدام كان يجابه برصانة وقوة من قبل الشعب الذي هو اليوم في صراع ضد هيمنة ايران الملالي ومليشياتها الدموية على العراق. والمسيحيون لديهم القدرة بالتعاون مع اشقاءهم العراقيين الأصلاء في التصدي لهيمنة ايران وذيولها متمسكين بثوابت العراق ومصالحه الوطنية الخلاقة.

 

الحزمة الوطنية العراقية

************