مارس 14, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 274 )

التاريخ ـ 14 / آذار / 2021

ايران خامنئي المارقة عازمة أولاً على هدم الدور السياسي الخلاق والإنساني المنشود للمملكة العربية السعودية في دول المنطقة العربية والعالم وهدم أمنها القومي بترسانة صواريخها الباليستية من خلال الحوثيين وأذرعها الإرهابية في دول المنطقة ومن ثم تعزم على هدم مكانة مكة المكرمة المدينة المقدسة بالكعبة المشرفة لتعزيز تصميمها على نشر مذهبها الصفوي الملوث بجراثيم الطائفية والجهل والتخلف والإرهاب وعدائها للمذاهب العامرة بالإصلاح والسلام الجامعة لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم في العالم.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن إيران خامنئي هي العدو اللدود للمملكة العربية السعودية الشقيقة أولاً، وثانياً هي عدوة لعموم دول المنطقة، والكلام عنالمصالحةبين إيران والسعودية كلام عقيم لأنه يتباين مع إصرار إيران على مضاعفة هجماتها على السعودية وتهديدها للسفن في المياه الدولية، لاسيما السفن السعودية، وقصف منشآت أرامكو، وتدخلاتها الهدامة في العراق وسوريا ولبنان، وحرب الحوثيين في اليمن بالوكالة عنها، وسعيها لقيام حرب كارثية في المنطقة.
  • إن سياسة تخفيف الضغوط على إيران بوسائل الرئيس بايدن الدبلوماسية شجعت إيران خامنئي على السير أسرع وأوسع وأكبر على إنتاج سلاحها النووي، وعززت قدرات أذرعها الدموية في لبنان والعراق وسوريا، لاسيما رفع الحوثيين من قائمة الإرهاب عزز هجماتها العسكرية بصورة غير مسبوقة على المملكة العربية السعودية. هجمات تمثل جريمة حرب لأنها تستهدف المدنيين بطريقة متعمدة، والهدف من تصاعد هجمات الحوثيين المكثفة هو ان تبين إيران خامنئي لدول العالم بأنها هي من تتحكم في ملفات اليمن والعراق وسورية ولبنان وماضية لتشمل دول أخرى في المنطقة العربية.
  • إن من واجبات أغلب دول الجامعة العربية هو أن تُحَوِّل تجارة الكلام المعسول الى عمل فعال لدعم المملكة العربية السعودية، وفاءً للجهود العظيمة التي تبذلها في محاربة الإرهـاب ومواجهة أنشطة النظام الإيراني الهدامة لأمن واستقرار الأمة العربية، بالإضافة الى دعم إحتياجات البعض منها بمليارات الدولارات. فعلى هذه الدول أن تثبت بالفعل المطلوب منها بدوافع قومية بالوقوف معها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، مع العلم بأن أي خطر يواجهها يؤثر على عموم دول المنطقة بالتأكيد.
  • إن رسائل التطمين من قبل أمريكا وتأكيد إلتزامها بمساعدة السعودية في الدفاع عن أراضيها وشعبها ضد الحوثيين، وإن كافة الإدانات والإستنكارات مهما كانت شديدة، تبقى عقيمة أمام تعزيز إيران لقدرات مليشياتها لتقويض الأمن وإستقرار المنطقة، وشل مصالح أمريكا الإستراتيجية في الشرق الاوسط، وابتزازها بالمزيد من الضغط عليها لقبول الحوار معها وفق شروطها حول الاتفاق النووي.
  • والحزمة الوطنية العراقية على يقين بأن ذلك سيجعل الرئيس بايدن أن يرى من الضروري ردع ايران ردعاً سريعاً وحاسماً لحماية مصالح أمريكا الإستراتيجية وسلامة دول المنطقة. مع العلم بسبب إقتراب إيران من انتاج سلاحها النووي. إسرائيل جادة في ردع ايران للدفاع عن وجودها وأمن دول المنطقة بعد الإنتخابات التي ستجري يوم  23  من شهر آذار الجاري في إسرائيل.

 

الحزمة الوطنية العراقية

************