مارس 19, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 277 )

التاريخ ـ 19 / آذار / 2021

المرأة العراقية الأصيلة بوطنيتها وسمو إنسانيتها نهضت في العراق في مطلع العشرينات من القرن الماضي تحت شعار “لا يمكن تحرير المجتمع دون تحرير المرأة” لترسم مع أخيها الرجل التاريخ السياسي الحديث للعراق . وستلعب اليوم دورها الخلاق في الإنتخابات القادمة لبناء العراق ومستقبلها ومستقبل المرأة في الأجيال القادمة.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • المرأة هي التي بدأت بالثورة الزراعية في العالم وجعلت منها مدخلاً للبشرية إلى الحضارة. و المرأة في العراق خاضت معارك مشرفة ضد جميع أشكال عبودية المرأة العراقية، وناضلت من أجل رفع وعيها ووعي المجتمع معها، وأخذت على عاتقها مسألة تحريرها من كل ما تعانيه من عبودية مزدوجة، فهي تعاني من الإستعباد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والفكري إسوةً بأخيها الرجل، وتعاني أيضاً من إضطهاد الرجل والمجتمع لها والتمييز ضدها وفق الأعراف والتقاليد المتخلفة والموجودة في الكثير من قوانين الدولة.
  • فمنذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة في العام 1921م شرعت المرأة العراقية في تلك الفترة المبكرة بالتفكير والتخطيط لتبدأ بنشاطها الإجتماعي من خلال مجموعة من النساء المثقفات والمتعلمات من الطبقة الأرستقراطية علمانية في تأسيس أول نادي نسوي تحت أسم (نادي النهضة النسائية) عام 1923م، للخروج من رحم الجهل والتخلف و تحريرها من الإستغلال العنف والإضطهاد والإستبداد والأحكام الخاصة التي تقيد حريتها، لتخلق بطاقتها الخلاقة الفرص المناسبة لإثبات وجودها
  • إن المرأة العراقية في هذه المرحلة من حياتها ستفرض إرادتها الوطنية في الإنتخابات البرلمانية القادمة ، والتي تأمل أن تحقق الفوز من خلالها على القوى الضالة وخونة الشعب من وكلاء ومليشيات ايران الملالي بالمقام الأول، وتشارك بقوة امع لأطراف الوطنية في مختلف الميادين بوقوفها جنباً الى جنب مع أخيها الرجل لدعم معركة التحرر من هيمنة نظام الملالي في قم وطهران، والدفاع عن وحدة العراق وسيادته ونظامه الفيدرالي، وترصين مبادىء الحرية والمساواة والعدالة الإجتماعية والإصرار على تعديل القوانين المجحفة بحقها بما يتوافق مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، والنهوض بشؤونها الثقافية والإجتماعية والقانونية، ورفع مستوى المرأة ثقافياً وإجتماعياً، والإهتمام الفائق بالأسرة والأمومة والطفولة، والمشاركة في النشاطات التعليمية والتربوية والإجتماعية كافة بالمزيد من العطاء و الرعاية والإهتمام. والنضال من أجل إنتزاع كامل حقوقها المشروعة ، وإزالة العقبات التي تحول دون مشاركتها في الحياة العامة بدون أي قيود. مع العلم بان دور الشعب شرط أساسي في تمكين المرأة لتعزيز مكانتها وحضورها الخلاق بتضحياتها الجسيمة من اجل المساواة والديمقراطية بروح من وعي ومسؤولية لتحقيق التقدم في البناء والتنمية الشاملة المستدامة

الحزمة الوطنية العراقية

************