مارس 25, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ (279 )

التاريخ ـ 22 / آذار / 2021

بمناسبة اعياد نوروز الربيعية تتقدم الحزمة الوطنية العراقية بأزكا وأحر التهاني للشعب العراقي الخالد وبخاصة شعبنا الكردي في كردستان العراق وعلى وجه الخصوص السيد مسعود البارزاني رئيس حزب الوطني الكردستاني والتهاني لجميع المخلصين الصادقين مع شعب العراق الساعين باصرار تطهير العراق من أحزاب ومليشيات ايران الدموية بوسائلها وأساليبها الوحشية.

**********

إن من أول أولويات التنمية الوطنية الشاملة المستدامة تعزيز مكانة المواطن العراقي الأصيل بوصفه الثروة الأولى والأهم للشعب ومحرك نشاطه ومحوره، وهو المنتج والمستهلك والمستثمر ، ومصدر قوة تقدم الهيئات والمنظمات الشعبية وكافة مؤسسات الدولة وسمو كل ما يتعلق بحياة الشعب.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • بعد قيام الحكم الملكي عام 1921 ، تلقى العراق عناية وإهتمام كبيرين، عندما شهد مؤسس المملكة العراقية الهاشمية المغفور له الملك فيصل الأول التخلف الكبير في قدرات العراق  مقارنة بمثيلاتها في الغرب. ولكن مع مرور عقود عديدة على ذلك، وبالرغم من بعض المنجزات التي تستحق الذكر مثل بناء سد دوكان و سد دربندي خان ومنجزات عديدة اخرى، لم يتغيير الكثير كما كان المطلوب حضارياً، حيث بقيت أغلب أوضاع العراق على حالها بسبب سوء تصرف بعض الاحزاب والشخصيات المحسوبة على السياسة في ذلك الوقت.
  • ومن سوء حظ العراق وشعبه حدوث إنقلاب 14  تموز، عام 1958 حيث أخذت تتزايد  مشاكله وتتعقد  بسبب بعض الأحزاب المؤمنة بالعنف الدموي من أجل تحقيق أهدافها اللا مشروعة على حساب مصالح العراق وشعبه وبوسائلها الدموية بحكم إرتباطاتها بدول أجنبية على غرار الأحزاب المرتبطة اليوم بدكتاتورية إيران الدموية في يومنا هذا.
  • و من يرى أن العراق قد خطى بعض الخطوات على طريق التنمية في فترات من العقود الماضية، فإن ما تحقق قد تدمر الكثير منه بعد الإحتلال عام 2003 بأذرع الاحزاب العميلة التابعة لإيران الملالي ومليشياتها. والبقية الباقية من ركائز العراق الأساسية مصابة بأمراض عضال ومنها على وجه الخصوص تمزق وحدة الشعب الوطنية، واغتيال نشطاء ثورة الشعب التشرينية الخضراء وارتكاب مجازر وحشية بحق الآمنين، ومنع سير العراق في المسارات التنموية الصحيحة التي تتفق مع تطلعات الثورة التشرينية الخضراء، كي لا تجعل من التنمية عملية تحول تاريخي عامة وشاملة ومتعددة الأبعاد والمستويات، من دون أن تخضع لإرادة إيران ملالي.
  • إن الأحزاب والمليشيات التابعة لإيران المارقة تزيد عدائها للرئيس مصطفى الكاظمي وحكومته الوطنية لتعطيل دوره في عملية التنمية الشاملة في العراق، ليستمر تدهور العراق نحو الأسوء في معدلات الإنتاج الإقتصادي، وتحجيم مساهمة المرأة فيه، ومحاربة ثورة الشعب التشرينية الخضراء والضغط على الحكومة الوطنية لكي لا تستجيب لمطالب الشعب وإحتياجاته والتعامل معه بأسلوب حوار الإستبداد بين الحاكم والمحكوم ، بعيداً عن العقلانية والموضوعية ذات الصلة بحياة المواطنين
  • وبالرغم من شدة الضغط والعداء على الرئيس مصطفى الكاظمي فهو عازم على أن تكون التنمية الشاملة في كافة الميادين المتعددة والمتنوعة لاسيما السياسية منها والإقتصادية والإجتماعية ، و أن تتكامل محصلاتها وتتفاعل مع محصلات تنمية رأس المال الإجتماعي الذي يجب بناؤه بجهود أكبر وأوسع ، لبناء حاضر العراق وضمان مستقبل أجياله المقبلة في ضوء التحديات العالمية الراهنة. والحزمة الوطنية العراقية تثمن مساعي الرئيس الكاظمي في تحقيق تطلعات ثورة الشعب التشرينية الخلاق.

الحزمة الوطنية العراقية

************