أبريل 5, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ (286 )

التاريخ ـ 05 / نيسان / 2021

إن زيارات الكاظمي للملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تفتح أوسع الأبواب وبأبعادها القومية والإنسانية السامية بما يهم العلاقات العربية العراقية والتحضير لعقد القمة بين العراق والأردن ومصر، وهذا الذي أقلق إيران التي تريد أن يبقى العراق تابعاً لها، والكاظمي يقول لا وألف لا ودور العراق وحجمه لا يمكن أن يكون كما تريده ايران ويؤكد بأن العراق عربي ويبقى عربي وسيبقى عربي، وهذا المنطق الوطني للرئيس الكاظمي هو أمل الشعب العراقي وأمل كل من يعيش اليوم بدولة منكوبة مثل سوريا واليمن ولبنان بسبب ايديولوجية ايران الهدامة.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن زيارة الكاظمي للرياض والإتفاقات التي وقعت بدءاً بتأسيس صندوق مشترك بين العراق والسعودية برأسمال 3 مليارات دولار بالإضافة على توقيع 5 إتفاقيات مالية وتجارية وإقتصادية وثقافية وإعلامية وزيادة المنافذ الحدودية بين البلدين وإستثمارات لتوفير فرص العمل للعاطلين.
  • حيث الزيارة جاءت بعد إستهداف المليشيات الإرهابية أهداف داخل السعودية وهي نفس المليشيات التي تهاجم الرئيس الكاظمي بأساليب تتناسب مع نفوسها العفنة. ورداً على هذه الأساليب القذرة قال الكاظمي (( لكن هناك نظام سياسي فتي جديد في العراق وهناك صراع على السلطة وصراع على بناء الدولة وهناك من يبحث عن لا دولة ومحاولات لإبعاد العراق عن واقعه الجغرافي والتاريخي ولن نسمح بذلك والعراق آخذ يستعيد وضعه العربي)). وهذه مهمة صعبة وخطيرة كما تراها الحزمة الوطنية العراقية لأن من الطبيعي أن يبقى جزء من الأمة العربية عكس ما تريده ايران الملالي.
  • والتاريخ يشهد إنه في عام 2018 قطعت ايران الكهرباء عن العراق ظلماً وجرت محاولات صورية، من قبل حكومة حيدر العبادي لعودتها، وعندما فشلت المحاولات الصورية إتصل مسؤول عالي المستوى  في حكومة المملكة العربية السعودية بالمسؤول العراقي واعلن تبرع المملكة العربية السعودية عن طيب خاطر بتجهيز العراق بوقود الكازويل من الكويت خلال 24  ساعة ومن السعودية بعد 6 ايام وعرض حل بديل للغاز الايراني الذي يكلف العراق 8 ونصف سنت بغاز سعودي  مقابل 2 سنت والكهرباء بـ 3 سنت، وكان العرض خيالياً بحيث رحب رئيس الوزراء حيدر العبادي بهذا العطاء الأخوي الكريم من السعودية، وشكل وفداً من وزراء للسفر الى السعوية للتوقيع على الاتفاق، وقبل السفر بيوم واحد الغي السفر بأوامر ايران الهدامة. نعم المملكة السعودية جاهزة لدعم العراق ليستفيد من إمكانياته، وإيران الملالي ترفض وتقول لا لا لا يجب أن يبقى العراق متخلف ومستباح لإستنزاف ونهب مواردة وثرواته وإجباره على شراء الغاز منها بأسعار عالية
  • الصراع يدور اليوم بين محورين، محور بوجوه مكشوفة تعقد اتفاقيات بين دولة مقابل دولة وتعالج المشكلات عبر التواصل والتكامل، ومحور بوجوه ملثمة باغطية سوداء ومسلحة بقدرات ايران الملالي الدموية. والدول العربية وفي مقدمتها دول  الخليج العربية ومصر والأردن تريد العراق دولة تتعاطى مع الاخرين بمنطق ومصالح ولغة الدول المحبة للخير والسلام، وعلى الطرف الآخر هنالك مليشيات مقنعة بأقنعة سوداء تريد العراق تابعاً ومنطلقاً لتعاملات ايران مع العالم بمنطق الارهاب
  • وأن الحزمة الوطنية العراقية تنحاز كلياً مع محور الدولة وحكومة الكاظمي الوطنية والقومية وتمسكها بتعزيز الاخوية مع المملكة العربية السعودية والامارات ومصر والأردن وبقية الدول العربية من اجل خدمة العراق وصيانة اسقلاله وحماية سيادته وامنه وزهوه وازدهاره

الحزمة الوطنية العراقية

************