أكتوبر 25, 2019 Off By lsps2025

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 153 )

التاريخ ـ 23 / تشرين الأول / 2019

لقد ظهر بوضوح شروع مقتدى صدر الكذب والنفاق بتنفيذ آوامر كبير أعداء العرب والعروبة آية الشياطين “كاطم الحائري” من خلال بيانه بخصوص تظاهرات يوم 25 من الشهر الحالي من مقره الدائم في مدينة قم لإغتيال إرادة الشعب المنتفض كما قام بإغتيال العديد من إنتفاضات الشعب السابقة.

يا أبناء شعبنا المصاب بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  1. نعم، وبكل تأكيد، مع قيام التظاهرات الشعبية يوم الجمعة القادم، إستعد مقتدى صدر الكذب والنفاق لتنفيذ ما إتفق عليه في مقر إقامته الدائمة في مدينة قم الإيرانية، مع كبير المارقين “كاظم الحائري” لإغتيال إنتفاضة الشعب المقبلة بوسائله الشيطانية.
  2. لقد أكدت تنسيقيات التظاهرات الشعبية برشادتها الوطنية، رفضها لدخول مقتدى التظاهرات المقبلة، وهو الذي جعل “ظالم عبد الهدم والفساد” على رأس وزارة تابعة لإيران خامنئي. ورسخ  الأساس لتقوية الزعامات الطائفية، فعلى المخدوعين به، أن يصحوا وينتفضوا ضد الممارسات الشيطانية لمقتدى صدر الغدر والخيانة، وأن يعودوا الى رشدهم مواطنين صالحين قد عانوا كما عانوا العراقيين وما يزال يعانون من أكاذيب ونفاق مقتدى الدجال، وومن الحكومات التي شارك في فسادها للإضرار بمصالح الشعب العراقي لصالح ايران خامنئي.
  3. ان التظاهرات المقبلة ستكون الأوسع والأكبر والأهم في تاريخ العراق الحديث، تظاهرات مختلفة عن سابقاتها، تظاهرات شعبية جامعة من كافة طوائف الشعب السياسية والاجتماعية، ترفع فقط العلم العراقي، وتهتف بشعارات ضد كافة أحزاب الشر والإرهاب ومليشياتها الدموية.
  4. إن التظاهرات التي قامت، والتي ستقوم تظاهرات بلا قيادة، لكتها بالنتيجة ستفرز قيادة باسم الشعب الذي اكتوى ويكتوي بنيران مليشيات فقيه المارقين، ويشتكي مر الشكوى من فساد وإفساد السياسيين على كافة مشاربهم وطوائفهم. قيادة طاحنة حقيقية لا تتفاوض مع من حكموا البلاد منذ الاحتلال. قيادة طاحنة حقيقية، قادرة على إسقاط النظام برمته. والسير بالعراق لتحقيق واقع جديد له بموجب نظام سياسي ديمقراطية فيدرالي بمفاهيم وافكار ليبرالية معاصرة، يستند على حقوق متساوية للمواطنين، في دولة يحكمها القانون. يُثَبِت حقوق المواطنة بعيداً عن الطائفية والمناطقية، يضع حاجة المواطن أياً كان إنتماؤه موضع إهتمامه الأول، وصولاً إلى تحقيق نظام ديمقراطي تعددي فيدرالي قادرة على تحقيق آمال الشعب وأحلامه،. مع العلم بأن شعب العراق لم يشهد في تاريخه الحديث وضعاً سياسياً واقتصادياً وإجتماعياً … أسوأ مما هو عليه اليوم، غارقاً في قعر الانهيار، يعاني من الجوع والفقر والبطالة، وانعدام الخدمات على أنواعها. في ظل حكومة عميلة مفككة لا تملك غير غلق ابواب الكرامة، وسلب ارادة الشعب وحريته وحياته المستقرة بدوافع طائفية. ولذلك النظام لابد له ان يسقط  بإرادة الشعب مع العاملين فيها ويسقط البرلمان بكل نوابه المنبطحين تحت اقدام ملالي قم وطهران.
  5. إن تظاهرات الشعب يوم 25 تشرين الأول 2019. ارعبت قبل قيامها جميع الأحزاب التي شاركت في العملية السياسية، وتاجرت تحت شعارات ظاهرها بناءة، وباطنها هدامة. منذ قامت مع سقوط النظام السابق قبل 16 عاما بموجب اوامر فقيه الفساد والقتل والارهاب علي خامنئي بسلب ارادة الشعب وسيادته الوطنية واغراقه في قعر البؤس والشقاء. لكن بفضل الله وعونه ورحمته واحسانه قد تم كشف حقيقتهم للشعب. مما دفع الشعب ليدخل مرحلة تاريخية في مجابهة اعدائه حتى يحقق نصره المبين بإسقاط عروش الطغاة، عملاء ولاية فقيه المارقين في العراق، بشبابه الأبطال ورجاله ونسائه. بحيث جعلت خامنئي يتهاوى بسبب القلق الشديد الذي انتابه خوفاً من نهاية وكلائه في العراق، وكذلك في لبنان الشقيقة. لأن جميع وكلائه ومرتزقته قد اصيبوا بالاسهال الشديد بسبب الجحيم الذي سيحل بهم من قبل الشعب الذي أيقن تماماً بان العراق أصبح ساحة لتصفية حسابات ملالي ايران مع امريكا وقودها دماء العراقيين. وبخاصة من الشيعة بالمقام الأول، ولذلك شرعوا وكلاء خامنئي وعلى راسهم رئيس الوزراء “ظالم عبد الهدم والفساد” الى استخدام وسائل المكر واساليب الدهاء لتخدير الشعب بتصاريح ومزايدات أحزابهم، وجهزوا انفسهم لمواجة الإنفجار الشعبي بإستخدام أسوأ السيناريوهات الدموية ليسفكوا أنهاراً من الدماء، لنجاتهم من نيران الشعب الحارقة، ولقهر إرادة التغيير التي دخلت ضمن الإرادات التاريخية التي لا تُقهر بعد تكامل آلياتها من قبل قادة الشعب الاشداء.
  6. ومع تظاهرات الشعب المقبلة سيتعامل رئيس الوزراء “ظالم عبد الهدم والفساد” مع وكلاء علي خامنئي بوسائل ارهابية للقضاء على آمال المتظاهرين، لتستمر الأزمات التي خلقوها ليعاني الشعب منها على الدوام. لأن التظاهرات في حقيقتها انتفاضة شعبية هي إمتداد لتلك التي اندلعت سابقاً، لتصل إلى تغيير جذري في نظام الحكم والسلطة الحاكمة. وفي حال استخدام سلطة “ظالم عبد الهدم والفساد” السلاح ضد المتظاهرين، عندها سيكون الكلام عن مسار جديد يتخذه الشعب، مسار “العصيان المدني” ومن ثم السير في اتجاه التغيير بآليات جاهزة ومدروسة من قبل الشعب.
  7. أن إنتفاضة الشعب لن تتوقف، لأن الإصلاحات العميقة التي يحتاجها العراق لا يمكن ان تتحقق مالم يتم تطهير العراق من كافة الوجوه التي حكموا العراق بالفساد والارهاب وإستباحوا الكرامات، التطهير من قبل القائمين بالتظاهرات وهم من معظم الشباب من الجنسين، والمشاركين معهم من أبناء الطبقات المسحوقة، وذلك بإسقاط الحكومة وتغيير نظامها الطائفي تماماً، مثلما فعل الأشقاء في مصر وتونس والسودان، ولبنان على نفس الطريق مع الجزائر. وبالرغم من دهاء المارقين في ايران خامنئي بما لديهم من آليات شيطانية مختلفة لمجابهة تظاهرات الشعب العراقي، لكن الشعب بالنتيجة سينال ما يصبوا اليه من خلال اصراره على إسقاط حكومة “ظالم عبد الهدم والفساد” على وجه السرعة، وتشكيل قيادة وطنية من قبل الجيش العراقي، لتعود حقوق الشعب المسلوبة. ومن ثم اجراء انتخابات حرة مبكرة، وتشكيل برلمان وحكومة مدنية وقضاء عادل، ويضع الشعب حجر الأساس ليبني عليه الكثير مما هو محمود لجيله الصاعد ولمستقبل زاهر لأجياله المقبلة، لتصبح المرحلة الجديدة، مرحلة إنجاز تاريخي كبير تفتخر بها الاجيال مع عمر الزمن.

الحزمة الوطنية العراقية

************

ملاحظة لابد منها /

إن التكرار في بيانات الحزمة الوطنية العراقية كما يجدونه الاخوة المتابعين الأفاضل، تتكرر بصورة تتناسب مع التوسع الذي يحصل من أحداث ومتغيرات جديدة في عالم السياسة عموماً، وتتكرر الكلمة أو الجملة أكثر من مرة لزيادة التأكيد والتنبيه والإفهام، ولا نعتقد بأن هكذا تكرار غير مطلوب أو لا قيمة له قط.