نوفمبر 15, 2019 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

 

رقـم البيـان ـ ( 157 )

التاريخ – ـ 12 / تشرين الثاني / 2019

 

دم كل شهيد عراقي هو نور للجيل الصاعد وللأجيال المقبلة وللعرب وللإنسانية وأمام هكذا تضحيات بالأرواح الزكية أين تقف منها حكومات دول الخليج العربية من بين حكومات الدول العربية المعقودة السنتها أمام إنتفاضة الحق للشعب العراقي.

 

يا أبناء شعبنا المصاب بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  1. كافة الدول العربية وبصورة خاصة الخليجية منها، كانت قبل غزو صدام للكويت تنظر إلى العراق حصناً منيعاً لأمنها أمام مخاطر التوسع الإستعماري لإيران خامنئي في دول المنطقة العربية. لكنها وبكل أسف سياسات دول الخليج العربية وتعاملاتها الهادئة واللينة جداً أمام خصومة نظام ولاية الفقيه لها منذ وصول الخميني إلى سدة الحكم عام 1979، مما سَهَّلت على ايران الثورة أن تَقْلِب بسرعة موازين القوى لصالح تصدير ثورة الخميني الدموية في دول المنطقة العربية والعالم، بتوظيف علاقاتها الطائفية قبل السياسية والدينية والثقافية لبناء شبكات واسعة لوكلائها بنجاح فريد، بحيث أصبحت قوة كبيرة دافعة لتوسيع أطماعها بمفاهيم إستعمارية في دول المنطقة العربية، كما توسعت فعلاً في العراق وسوريا واليمن ولبنان، وهي تسعى لبسط نفوذها في أماكن عديدة أخرى.
  2. بتاريخ 01 / تشرين الأول / 2019 اصدرنا البيـان المرقم ( 147 ) تحت عنوان “مع تشكيل المجلس الصفوي الإرهابي بأوامر قاسم سليماني، ليقوم المجلس بأبشع الوسائل الوحشية لقمع أي نشاط أو تظاهرات شعبية رافضة لسلب إرادة الشعب من قبل ايران خامنئي، وبالفعل أخذ يقوم بما هو مطلوب منه مع جهاز مكافحة الإرهاب وهو بالأساس جهاز لمكافحة “المنتفضين” وقتلهم كما هو واقع فعلاً الآن، ومن بين الذين في المجلس من مسؤولين دمويين مدير مكتب رئيس الوزراء أبو جهاد الهاشمي، وفالح الفياض وقيس الخزعلي وبالباطن مقتدى صدر الجريمة والفساد وقتلة ومجرمين من أمثالهم.
  3. وإيران خامنئي التي لا تبدل مسار عالمها المليء بالفساد والشر والإرهاب الى عالم الخير أبداً، تتهم مع وكلائها الخاسئين، إنتفاضة الشعب بأنها أعمال شغب تدعمها إسرائيل وامريكا. فمن الضروري القضاء عليها، متجاهلة بأن المنتفضين عراقييون أصلاء، يتحدون بلا خوف رصاص مليشياتها.
  4. وبينما تعاني ايران الثورة والدولة بشدة من العقوبات الإقتصادية والسياسية والعسكرية، المفروضة عليها من قبل امريكا ودول المتحالفة معها، أخذت تتحدى العقوبات الأمريكية. وتُصَعِّد تهديداتها بمهاجمة مصالح امريكا وحلفائها، وتصب كل مساعيها بجنون لتترك الولايات المتحدة المنطقة لتحل هي محلها. لتستمر بتصعيد عدائها بقدراتها العسكرية وسياساتها الشيطانية بصورة سافرة وقبيحة وعلى وجه الخصوص نحو المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الإمارات العربية، والمملكة الاردنية الهاشمية، كما هَدَّمَت وتُهَدِم العراق وسوريا ولبنان واليمن .. ولتجعل شعوبها خاضعة لارادتها الطائفية، مع العلم بأن من أكبر وأهم ثوابت ثورتها الطائفية التي لا يمكن أن تتغير في أي حال من الأحوال هو ليس هدم نظام المملكة في الرياض فقط، بل هدم المقدسات والركائز الإسلامية في المملكة العربية السعودية قبل أي شيء آخر مهم بالنسبة لايران الثورة.
  5. ولكن الأمور بالنسبة إلى إيران الثورة والدولة لم تكن حالياً كما كانت تبغي وتروم. وما يجري في العراق ولبنان هو زلزال خطير بالنسبة لها، لأنها أخذت تفقد سيطرتها على سيادة العراق ولبنان أمام الانتفاضة العارمة التي اخذت تتوسع وتتصاعد في البلدين. وبالرغم من كل هذا العنف الذي تتعرض لها الانتفاضة في العراق، فالمنتفضين يبقون على إصرارهم حتى إسقاط النظام العميل لملالي إيران
  6. أما النهج الدموي التي تمارسها مليشيات ايران خامنئي ضد المنتفضين في بغداد وجنوب العراق، وبإشراف مباشر من قبل رئيس الجمهورية الفاسد ورئيس الوزراء العفن ورئيس البرلمان الخاسئ الرديء المنبطحين تحت أقدام جزار العراقيين والعرب قاسم سليماني، الذي تسبب بإستشهاد أكثر من 500 عراقي أصيل، واكثر من 15000 جريح، وضعت ايران خامنئي وسط بحر بلا مرفأ نجاة من أزمات وكوارث كبرى في ايران هي أكبر بكثير مما يعاني الشعب الايراني من ظلم وهوان.
  7. وكما بينا في بياننا السابق عن قيام الولايات المتحدة بتشديد الضغوطات على الحكومة والبرلمان، وأخذت كذلك الأمم المتحدة تطالب الحكومة لكي تتخلى عن جرائمها بحق المنتفضين، وبذلك الحزمة الوطنية العراقية أصبحت على يقين بأن هذه المواقف الداعمة لإنتفاضة الشعب المجيدة، قد خلقت تخوفاً شديداً للأطراف المتنفذة في الحكومة ومليشياتها الدموية من أن تلجأ الأمم المتحدة عند عدم إستجابة المسؤولين لمناشداتها الرشيدة، تعيد العراق تحت البند السابع، لتضع امريكا مع الشعب العراقي العظيم بإنتفاضته العظيمة بتطهير العراق من وكلاء ايران وعملائها، وتبدأ عملية الإنتقال بالعراق من مرحلة الفوضى إلى المرحلة الخلاقة لبناء العراق بناءا حضارياً معاصراً من جديد.

 

الحزمة الوطنية العراقية

************

ملاحظة لابد منها /

إن التكرار في بيانات الحزمة الوطنية العراقية كما يجدونه الاخوة المتابعين الأفاضل، تتكرر بصورة تتناسب مع التوسع الذي يحصل من أحداث ومتغيرات جديدة في عالم السياسة عموماً، وتتكرر الكلمة أو الجملة أكثر من مرة لزيادة التأكيد والتنبيه والإفهام، ولا نعتقد بأن هكذا تكرار غير مطلوب أو لا قيمة له قط.