مايو 23, 2020 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 194 )

التاريخ  ـ  22 / مايس / 2020

بما أن من مهمات خامنئي الإستراتيجية هدم العراق، ولذلك هو ملزم كما دافع عن نظام بشار بطريقة أودَتْ بنصف الشعب السوري بين ضحايا ومُهَجَّرين ونازحين، أن يقضي على حياة أكثر من نصف الشعب العراقي، ليبقى العراق المنطلق الأساسي لأطماعه التوسعية في المنطقة العربية من خلال وكلائها في العراق ودول المنطقة، فإمتلاء ميادين ثورة الشعب بالجماهير أصبح واجباً وطنياً ملحاً لتعزيز إصرار ثورة الشعب لتحقيق أهدافها المنشودة، فعلى جميع الفصائل الوطنية ان تتكاتف وتقف مع الكاظمي لتنتصر ثورة الشعب على الفصائل الدموية الموالية لخامنئي الفاسق.

 

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم وفساد الأحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • الكثير من المصاعب أمام الشعب الصابر والمبتلى بجرائم ملالي ايران. فليس من السهل أبداً أن يتم منعهم من إرتكاب القتل والهدم والفساد إلّا بتوسيع قواعد ثورة الشعب بالمناضلين لإجتثاث فصائل الخيانة التي وضعت صورة لخامنئي وهو يضع علم العراق تحت ذراعيه بمناسبة يوم القدس، والتي تم رفعها من قبل نشطاء عراقيون، مع رفع شعارالزم حدك خامنئيوما هو إلّا دليل على إصرار ثورة الشعب بوعيها الخلاق للقضاء على خنازير وجرذان خامنئي القذرة.
  • نعم ، إن ثورة الشعب ليست كما كانت الإنقلابات عسكرية السابقة وسميت ثورات، بل هي أعظم ثورة خالدة في تاريخ العراق، لأنها ثورة عابرة للطائفية، والقوميةـ متجددة الوعي وضدّ الإسلام السياسي، وهيمنة الأحزاب الطائفية المسمومة، ثورة ستبقى حية في وجدان العراقيين الأصلاء، محافظة على سلامة ووحدة المشاركين بشعارها الذي يركّز علىنريدُ وطنونُريد كرامة“. وحكومة الكاظمي ستقوم بتعزيز قوتها بكل الإمكانيات وضمان سلامة مسيرتها، وحمايتها من كل شر قد يصيبها.
  • إن سهام أعداء الله، وهم أعداء العراق أخذت تتوجه صوب السيد الكاظمي، كما باتت واضحة من خلال المقال الذي نشره السيد الكاظمي في جريدة الزمان، الذي أكد من خلاله خلو الخزينة من الدولار، وحذّر بصورة غير مباشرة، بمخاطر وكلاء خامنئي في البرلمان، وفي جميع مؤسسات الدولة المليئة بالفاسدين، فبلا تكاتف جهود الشباب الثائر لن يستطيع أن يعزل الفاسدين من الوكلاء التابعين للكتل الفاسدة المهيمنة على الوزارات والمدراء العامين والمحافظين واللجان المحلية، وفتح ما بالوزارات والمؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية من ملفات فساد منذ ٢٠٠٣ ومجابهة ما ستتفاقم الأمور بوجهه لاسيما إنه سيشهد تصعيداً خطيراً أمام إقتصاد متهاوِ، وفوضى وإنفلات أمني بسبب المليشيات الدموية. وكيف سيجعل من مشروعه السياسي أملاً لنهاية أبشع حقبة مرت بتاربخ العراق الحديث، ليضع مع ثورة الشعب النهاية الحتمية للظلم وللظالمين، وللفساد والمفسدين والفاسدين.
  • أن العنف والإرهاب من أهم أولويات آليات خامنئي بالتحديد، وإن العنف والإرهاب المُفرط من قبل هذا الغبي بوجه تظاهرات االشعب الإحتجاجية، قد حول التظاهرات الإحتجاجية من المطالبة بإعادة كافة حقوق الشعب المسلوبة الى ثورة لتغيير النظام من جذوره. ونجحوا في ذلك بنسبة جيدة.
  • كما أن المفاوضات الأمريكية العراقية التي ستنطلق في منتصف حزيران القادم، ستضع العراق بمفاهيم ديمقراطية ضمن الدول العلمانية. وبإرادة قوى الثورة سيتم تفكيك المنظومات الموالية لولاية خامنئي الفاسقة، وتعديل قانون الانتخابات، وتجديد هيئة مفوضية الانتخابات والإنتهاء من تشريع قانون الأحزاب بمفاهيم حضارية، وإجراء الإنتخابات بتاريخ وتوقيت مدروس بدقة.
  • إن لثورة تشرين رؤى وطنية سامية، مضادة للرؤى السياسية القديمة في حب العراق، والطريق في العراق قد بدأ بجهودها وتضحيات شبابها للسير بنظام وحكومة جديدة ستطهر نفسها من المنظومات الحزبية المُسلّحة بالفساد والسلاح، قبل الإنتخابات. لينهار أمامها الإسلام السياسي الذي يمتعظ منه أغلب العراقيين. مع بداية نظام جديد قادر على الوفاء، وحقبة جديدة ينعمَ المواطنون فيها بالخدمات الأساسية. ويضع الحلول لمعالجة الأزمات البنيوية المتمثلة بـ ( دولة مشلولة، وشبكات من مفسدين، وفصائل خارجة عن القانون، وقطاع عام مُترهّل غير كفوء ومهني، وقطاع خاص مشلول وغير قادر على الإستعانة بإستثمارات محلية أو أجنبية؛ ودعم قطاعي الزراعة والصناعة لتشغيل العاطلين. وجاء الكاظمي ليستمد كامل قوته من ثورة الشعب ليقوم بتحويل نظام فاسد مستبد الى نظام ديمقراطي في ظل جيل صاعد نابع من جذور ثورة الشعب الخالدة. نظام ديمقراطي بعيد كل البعد عن النَفَس الأيديولوجية العنصرية والطائفية، منطلق من فكرة المواطنة والهوية العراقية ليجعل نظام الدولة هو النظام الاساسي البديل لتقدم العراق وازدهار شعبه.

 

الحزمة الوطنية العراقية

************