أبريل 17, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ (291 )

التاريخ ـ 17 / نيسان / 2021

ليس بإمكان أي طرف دولي أن يقنع إيران الملالي لتمتنع وتكف عن آليات جرائمها الإرهابية لان حياة ولاية الفقيه الدكتاتورية ونظامها مرتبط بممارسة الجرائم بدون توقف بحق شعوب دول المنطقة العربية الآمنة والشعوب المسالمة في العالم.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • منذ إحتلال أمريكا للعراق في عام 2003  دخل شعب العراق في مرحلة مليئة بأزمات صعبة ومريرة للغاية بسموم ايران المارقة. وحتى هذه اللحظة تواصل إيران سعيها بصورة جادة عبر فصائل ميليشياتها الدموية في الحشد الشعبي المدعوم كلياً من قبلها، لتقوم بنهب موارد وثروات البلاد وإنتهاج أساليب حرب الإبادة الطائفية بالقتل والخطف والإغتصاب وتعذيب المختطفين والمعتقلين وتجويع وتشريد الشعب وتدمير مساكنهم وممتلكاتهم وتمزيق وحدته الوطنية وتغيير ديموغرافية الشعب العراقي بموجب المشروع الصفوي الهدام وبصورة خاصة في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين والأنبار والموصل. وعلى أرض الواقع تشكل هذه المليشيات الدموية الجزء الأكبر من النسيج العسكري والأمني العراقي الرسمي ويتم تمويلها من قبل الحكومة العراقية، ولكن ايران خامنئي هي التي ترعى ما تقوم به مليشياتها الوحشية من جرائم بحق الملايين من ابناء الشعب منذ الإحتلال. إلى أن تمادت جرائمها بحق أشقائنا في إقليم كردستان العراق المسالمة.
  • ولكن مع إنطلاقة ثورة الشعب التشرينية الخضراء أصبح هناك ثوار هم أقوى من أذرع المشروع الصفوي الهدام، بعدما عرفوا حقيقة المشروع الصفوي وعرفوا زيف الشعارات الطائفية المخدِّرة لهم، والتغول الصفوي بحق سنة العرب على أنهم أقلية في العراق لاستئصالهم والسيطرة على مقدرات العراق، وعمل المليشيات على إخضاع أشقائنا الأكراد في إقليم كردستان العراق لإرادتها التوسعية الهدامة. بتصعيد تهديداتها الرخيصة لإقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي بالهجمات الصاروخية والقنابل كما هاجمت مكاتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد في 17 تشرين الماضي وهي اليوم تستهدف الأكراد كشعب وقيادة كردية متحالفة مع أمريكا، وتهاجم تواجد المواقع الأمريكية من أجل طرد أمريكا من العراق لتمكين إيران الملالي من إحتلال العراق من زاخو لحدود الكويت.
  • إن إقليم كردستان العامر بالخير والوفاء وقف بإرادة شعبه وقادته بخاصة قيادة الحزب الوطني الكردستاني برئاسة السيد مسعود البارزاني موقفاً مشرفاً وفياً مع المظلومين في العراق حيث جعل من إقليم كردستان ملاذاً أمناً لكل مهدَّد من قبل الميليشيات الدموية، وفتح أوسع أبواب الإقليم لأكثر من مليوني ونصف مليون مشرد ومهجر من المناطق السنية التي دمرتها حكومة الدمويين المالكي والعبادي. بالإشتراك مع الأطراف العفنة المحسوبة على أهل السنة زوراً والتي إشتراها نوري المالكي وشاركوه في هلاك وتهجير أهل السنة، وأخذوا يلتهمون جسد العراق والعراقيين. والميليشيات تهينهم وتذلهم دائماَ، وهي التي تحكمهم، وتأمرهم وتنهيهم بدلاً من الشعب.
  • وكما تعهدت الحزمة الوطنية العراقية ستخضع لإرادة ثورة تشرين الخضراء بكل صدق وأمانة عند قيام ثورة الشعب بدعم الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية والمملكة الأردنية الهاشمية بتطهير العراق من الخونة و عملاء إيران المارقة.

الحزمة الوطنية العراقية

************