يوليو 5, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ (310 )

التاريخ ـ 05 / تموز / 2021

إن القمة الثلاثية التي إنعقدت في بغداد في 27 من حزيران الماضي والتي جمعت بين فخامة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مع فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجلالة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بكل موروثهم التاريخي والحضاري والعسكري والأمني وقدراتهم البشرية لعمل مشترك فعال آبان ما تواجهه دول المنطقة العربية من عواصف مرعبة وبالمقام الأول لوضع نهاية للمليشيات الإرهابية بقرارات قومية حاسمة محترمة دولياً مادامت لم ولن تتوقف إيران عن إستباحة دول المنطقة العربية لمآربها الإستعمارية، إضافة لتطوير العلاقات الإستراتيجية بين الأشقاء.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن البيان الذي صدر في ختام قمة الأشقاء الثلاثة بعد تفاهمات حضارية متقدمة أكد البيان على ضرورة التعاون والتنسيق الأمني بين العراق والأردن ومصر، وجعل العلاقات بين دول الأشقاء الثلاثة أكثر رسوخاً وأعلى سمواً على كافة المستويات الإستراتيجية، لاسيما في بناء تكاملات إقتصادية وتجارية وتطوير التنمية المستدامة عبر مشاريع إستثمارية خلاقة، وبناء المدن الصناعية المشتركة والتعاون في مجال الطاقة والربط الكهربائي، والتصدي لمخاطر مليشيات ايران الملالي الدموية الراهنة في العراق ودول المنطقة العربية وتدخلات خامنئي الهدامة في العراق وسوريا واليمن ولبنان. بالإضافة الى ما يبذله الأشقاء الثلاثة من مساعي في محاربة التطرف والإرهاب بجميع أشكاله بما يحقق الأمن والإستقرار لشعوب دول الأشقاء الثلاثة وشعوب الدول العربية وشعوب العالم على أفضل وجه.
  • لقد وضعت قمة الأشقاء الثلاثة موضع التنفيذ ما يشد تطور التعاون المشترك على أرض الواقع بموجب المشروعات الاستراتيجية التي تم الإتفاق عليها على كافة المستويات الحيوية لاسيما الإقتصادية والإستخباراتية ومكافحة الإرهاب والشراكة الإقتصادية في مشروعالمدينة الإقتصادية العراقيةالمصريةالأردنية  والعمل على كل ما يدعم العراق ويحفظ سيادته.
  • و بالرغم من أن إيران الملالي قد حولت البرلمان العراقي إلى أدوات بيد شياطين ولاية فقيه الفساد والإرهاب الخامنئية لشرعنة جرائم المليشيات ضد أبناء شعبنا العظيم، فإن التجارب التاريخية علَّمَت شعبنا المسالم أن الحرب الأهلية التي تحاول ايران إشعالها في العراق لا يريد الشعب خوضها لأنها إن بدأت فلن تنتهي إلّا بأنهار من الدماء والدمار والخراب كما تريدها ايران ومليشياتها الدموية، حيث إن العراق أختار أن يعيش بحرية في ظل دولة مدنية ديمقراطية منشودة.
  • ولدول مجلس التعاون الخليجي لاسيما المملكة العربية السعودية كما هو ديدنها دائماً سيكون لها دوراً ريادياً كبيراً كما لدولة الإمارات العربية المتحدة ذلك في تغطية مشروعات التنمية مالياً لأشقائهم في العروبة ولضمان مصالح الأمن القومي العربي أمام أطماع خامنئي المتربص بثروات الدول العربية.

الحزمة الوطنية العراقية

************