يوليو 22, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ (314 )

التاريخ ـ 22 / تموز / 2021

تعتذر الحزمة الوطنية العراقية عن الإحتفال بعيد الأضحى المبارك بسبب المآسي القاهرة التي يعاني منها شعبنا العراقي الأبي من سياسات ايران ومليشياتها الارهابية راجين من الله ان يعيده وشعبنا قد تحرر من قيود ايران الملالي ويعيش بالخير واليمن والبركات وان ينعم العالم باسره بالسعادة والمحبة والسلام

*********

إن الواجب الوطني يفرض على كل عراقي متمسك بعرى الوطنية ويعتز بإنتماءاته الدينية والقومية والإنسانية، دعم ومساندة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي وإجراءاته الشجاعة لتطهير العراق من وكلاء وعصابات ملالي ايران الدموية من دون أي تردد، وكذلك الواجب القومي يفرض على كل الشعوب العربية وحكامها دعم الكاظمي وحكومته الوطنية وتشجيع إنفتاحه على عالمه العربي كما يبغيه الشعب العراقي، ووقوف دول العالم الحر بعزم وحزم وقوة خلف العراق وحكومته الوطنية لاسيما الأوروبية منها وأمريكا.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • لقد سنحت لايران الفرصة الذهبية لترسيخ نفوذها الطائفي والعنصري في العراق بعد إحتلال أمريكا له متناسية كأس السم التي سقى الخميني نفسه بها، حيث تعاونت مع منظمة بن لادن الإرهابية بدون حدود وكذلك مع تنظيم «داعش» الذي إحتل ثلث مساحة العراق بأتفاق تم ترتيبه بين خامنئي اللعين و المجرمين نوري المالكي وقاسم سليماني، حيث مكن داعش من السيطرة على مدن رئيسية شمال وغرب ووسط العراق. ناهيك عن دعوة البرلمان الموالي لإيران خامنئي الشرير لإخراج القوات الأمريكية من العراق، والتي فشلت بإندلاع ثورة الشعب التشرينية في بغداد ومدن وسط وجنوب العراق والمحفوظة وقودها اليوم تحت الرماد الى حين إتيان الوقت المناسب لتحقيق مطالب ثورة الشعب التشرينية في تطهير بلادهم من هيمنة خامنئي وعملائه الخاسئين. ولذلك فلابد من الشعب وثورته التشرينية لتحقيق آمال الشعب الوطنية الوقوف بقوة بظهر الكاظمي وحكومته الوطنية.
  • أن ولي أمر المنافقين خامنئي اللعين لن يتردد في الإستمرار بهجماته الإنتقامية والمتزايدة بشدة نحو دول الخليج العربية وبصورة خاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بالصواريخ والطائرات المسيرة من العراق وسوريا ولبنان واليمن. ومباحثات ايران مع مملكة خادم الحرمين الشريفين كما تراها الحزمة الوطنية العراقية لم تكن سوى مناورات تكتيكية مسمومة لتحقيق وصية المقبور خميني قبل موته والتي تهدف الى هدم المملكة العربية السعودية لأنها تشكل البداية الحقيقية لهدم الاسلام الحنيف وهدم ركائز العروبة قبل وبعد أن تتعرض إيران خامنئي لأي فعل عسكري من قبل أمريكا أو إسرائيل. وللتصدي لمخاطر الهجوم من وجهة نظر الحزمة الوطنية العراقية يتطلب وقوف المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في مقدمة دول الخليج العربية وبصورة شفافة مع شعب العراق وحكومة الكاظمي الوطنية لإخماد النيران الملتهبة بوجه أكبر اشقاء شعبنا المملكة العربية السعودية.
  • إن إيران خامنئي كانت ترفض المفاوضات مع أمريكا، ولكن الرئيس روحاني عندما تولى رئاسة ايران الملالي أراد أن يعتمد على الأوروبيين في مواجهة امريكا، ولكنه فشل، وبفشله زادت أمريكا من ضغوطها وعقوباتها على إيران الملالي بشكل غير مسبوق، وأصبحت إيران خامنئي على يقين بأن دول أوروبا  ملتزمة بتنفيذ أغلب العقوبات الأميركية على ايران، وبذلك خاب أمل إيران خامنئي في استمالة دول اوروبا مع أن المجتمع الدولي لديه مخاوف كبيرة بشأن برنامج إيران الصاروخي ومخاطر نفوذها على المنطقة، خصوصاً مع تصاعد إستهداف المنشآت النفطية في دول الخليج، ومخاطر إغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يشكل شرياناً رئيسياً لإمدادات النفط العالمية. والحذر من أن تشن هجوماً على السفن الأمريكية المتواجدة في المنطقة. ولحماية مصالح امريكا في العراق ودول المنطقة تناشد الحزمة الوطنية العراقية الرئيس بايدن أن يشد بقوة على شراكة الشعبين الأمريكي والعراقي وتضامن البيت الأبيض مع الكاظمي وحكومته الوطنية.

الحزمة الوطنية العراقية

************