أغسطس 30, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ (327 )

التاريخ ـ 28 / آب / 2021

لقد تغيًر مؤتمر بغداد لدول جوار العراق كما كان مقرراً الى مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة فقد سبق وبينت الحزمة الوطنية العراقية في بيانها المرقـم ( 324) بتاريخ ـ 18 / آب / 2021 موقفها من مؤتمر بغداد لدول جوار العراق والذي بنته على ما هو كامن في وجدان السادي خامنئي وممارساته الإرهابية ضد شعبه وشعوب دول المنطقة.

يا أبناء شعبنا الحر الكريم المبتلى بجرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • لقد ورد بكل وضوح في بياننا المرقـم ( 324) بتاريخ  18 / آب / 2021  التالي:

      في الفقرة 3نعلم إن من أولويات أهداف مؤتمر بغداد لدول جوار العراق هو حل المشاكل بين ايران خامنئي والمملكة العربية السعودية الشقيقة. ومن الواضح إن خامنئي الدموي لا يسعى الى بناء علاقات حميدة مع المملكة العربية السعودية، لأن عقيدة ملالي إيران تشكل مانعاً عقائدياً مبنياً على أسس طائفية وعنصرية، وتسعى لهدم ركائز دول المنطقة العربية“. 

      وكما جاء في الفقرة 4  من البيانكل ما تقدم فالعراق لا يحتاج لهكذا مؤتمرات متوقع فشلها قبل إنعقادها، فالعراق بحاجة ماسة لحماية مصيره المهدد من قبل ايران خامنئي ومخاطر رئيسها السفاح ابراهيم رئيسي، في نفس الوقت ترى الحزمة الوطنية العراقية بأن دعم أمريكا للعراق مازال غير كافي لكبح جماح الميليشيات ودعم الشعب مع حكومته الوطنية لحماية مصالح امريكا الاستراتيحية في العراق ودول المنطقة والتصدي لمخاطر إيران على دول المنطقة لاسيما دول المجلس التعاون الخليجي“.

      وأكدنا في الفقرة  6  بأنالحزمة الوطنية العراقية ترى إن العراق بحاجة الى مؤتمرات تجمع أمريكا والدول المتحالفة معها لاسيما العربية منها، والعمل على تحقيق السلام والتطبيع معدولة إسرائيلبدلاً من حالة الحرب غير المنتهية بصورة رسمية“.  

  • إن التغيير الذي حدث جاء نتيجة إصرار ايران خامنئي على تحقيق أطماعها الاستعمارية وتشديد تدخلاتها في شوؤن دول المنطقة العربية المرفوضة من قبل الرئيس مصطفى الكاظمي وحكومته الوطنية وقادة وشعوب الدول العربية، وعقد مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة والذي تم بنجاح لاسيما ما تحقق من انجاز قومي عظيم بلقاء دولة قطر مع شقيقاتها جمهورية مصر العربية ودولة الامارات العربية المتحدة.  
  • فمؤتمر بغداد للتعاون والشراكة والذي شاركت فيه تسع دول عربية وأجنبية، إضافة إلى عدة منظمات إقليمية ودولية. قد عالج الجمود والخلافات القائمة بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. 
  • حيث اكدت أغلب الدول المشاركة في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة التزامها بدعم العراق في مواجهة تدخلات ايران في شؤونه الداخلية والتصدي لمليشياتها الدموية ومساندته أمنياً واقتصادياً وتحقيق استقراره وعودة سيادته كاملة غير منقوصة وأن تتواصل مؤتمرات التعاون والشراكة بصورة مستمرة بشكل أوسع وأعلى وأغنى عطاءاً من سابقاتها وتقديم ما يتطلب تقديمه من إستعدادات لإجراء الانتخابات البرلمانية القادمة. كما شدد المؤتمر على أهمية عودة العراق لمكانته الطبيعية ودعم حكومة رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي بما يضمن تنمية العراق وتقدمه.

الحزمة الوطنية العراقية

************