نوفمبر 27, 2021 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 340 )

التاريخ ـ 26 / تشرين الثاني / 2021

على الدول المتحضرة مثل “أمريكا الدولة”، وليست أمريكا برئاسة جو بايدن، مع دول أوروبا التي تتمسك بمبادئ حقوق الإنسان وتغرس بذورها الإنسانية بإهتمام بالغ في نفوس شعوب العالم أن تصب الكثير من جهودها الدولية لدفع خامنئي الجزار لرفع المواد الإرهابية والخاصة بتصدير الثورة الخمينية من دستور إيران لهدم العالم العربي وإبادة شعوبه تحت غطاء حماية المستضعفين بوسائله الشيطانية والإضرار بالمصالح الإستراتيجية لامريكا والعالم الحر في المنطقة وتهديداتها في المياه الدولية ومن دون ردعها بقوة محسوبة بدقة فكل الضغوط على ايران الملالي لن تحقق الامن لدول المنطقة ولا تحمي المصالح الإستراتيجية للعالم الحر كما يجب لاسيما مع إستمرار حماية الرئيس جو بايدن لايران أكثر من حلفائها روسيا والصين.

يا أبناء شعبنا الثائر ضد جرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • ان من أهم ما ورد في دستور إيران الغير إنساني من مواد إرهابية هي التي تخص تصدير الثورة الخمينية لإحداثفوضى طائفية، تهز إستقرار الدول التي تتصدى لتدخلاتها في شؤونها المصيرية وتمزبق نسيجها الإجتماعي كما فعلت بالعراق وسوريا واليمن ولبنان، في سبيل تَشَيٌّعِها الصفوي السياسي الإستعماري“. والوقائع تؤكد إن مخاطرها منصبة ضد أمريكا قبل غيرها من الدول. 
  • أما تخيلات ملالي ايران العفنة بإزالة دولة اسرائيل بقواعدها العسكرية ومليشياتها االمحيطة بها، وبصواريخها البالستية وتسارعها لإنتاج سلاحها النووي، كل هذا جعلت إسرائيل تشعر فعلاً بقلق عميق، وفي نفس الوقت إن اسرائيل على يقين أن دبلوماسية الرئيس جو بايدن ضارة بها وحديثه عن ما لديه من خيارات أخرى كلام للتخدير، لأن مهادنته تعطي لايران الوقت اللازم لإنتاج سلاحها النووي. ولذلك أصبح حجم الهوة بين سياسة الرئيس جو بايدن وإسرائيل كبيرة وقد تتعقد وتكبر أكثر. مع العلم أن إسرائيل عندما تتكلم عن قدراتها في مواجهة تهديدات ايران عسكرياً تفعل وتقول لايران انا جاهزة، وتقول للرئيس جو بايدن إن اسرائيل مستعدة للدفاع عن وجودها بنفسها. والدليل على ذلك مناورات العلم الازرق التي شاركت فيها فرنسا وامريكا والمانيا واليونان وبريطانيا والهند وايطاليا ولأول مرة يشارك قائد القوات الجوية الإماراتية الى جانب مراقبين من رومانيا وفلندة وكوريا الجنوبية واستراليا واليابان وهولندا وكرواتيا. إلى جانب المناورات التي جرت في البحر الأحمر بين قوات البحرية الأمريكية والإسرائيلية والإماراتية والبحرينية. 
  • بالإضافة إلى أن مواقف دول الخليج المسالمة لن تتغير ولا تزال تصر على ضرورة مشاركتها في المفاوضات والتي تهم أمنها الإستراتيجي، ولكي لا تقتصر المفاوضات على عودة الاتفاق النووي فحسب بل يجب أن تشمل مخاطر صواريخها البالستية ودعمها للمليشيات الدموية وتدخلاتها في شؤون دول المنطقة وضمان أمن وسلامة الممرات المائية.  وفيما عدى ذلك يعني لن تكون اسرائيل آمنة ولا دول الخليج ستكون آمنة بسبب إستمرار الدبلوماسية الفاشلة لادارة الرئيس جو بايدن ومهادنة ايران المارقة. 
  • اما الحوار الجاري بين المملكة العربية السعودية الشقيقة وايران خامنئي وإحتمال زيارة مسؤول إماراتي لطهران، فالحزمة الوطنية العراقية على يقين إنه لن ينتج منها شيء حميد أبداً ، لأن ايران لن  تتخلى عن دفع المنطقة نحو الفوضى والاقتتال مبتدءاً بالعراق كما مخطط بموجب تمسكها بتصدير الثورة الخمينية استناداً الى دستورها، واذا حصل أي عمل عسكري بينها وبين إسرائيل فايران لن تتردد عن توجيه صواريخها نحو دول الخليج تحت غطاء ضرب مصالح امريكا لمساندتها لإسرائيل مع أن الحقائق تؤكد بأن ملالي خامنئي هم من ألَد أعداء المملكة العربية السعودية لأن على أراضيها الطاهرة الحرمين الشريفين. 

الحزمة الوطنية العراقية

************