يناير 11, 2022 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 352 )

التاريخ ـ 10 / كانون الثاني / 2022

إن الحزمة الوطنية العراقية تثمن تثميناً غالياً وبأعلى المستويات مع وفاءاً سامياً بأرفع المقامات لوقوف منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الخلاقة مع حق العراق في الدفاع عن نفسه أمام مؤامرات الخميني وحربه الظالمة ضد العراق وشعبه المسالم ورداً على ما اقترفتها مليشيات خامنئي السفاح من قتل وجرح المئات من مجاهدي خلق الأشداء وهم في عرينهم في مدينة أشرف بالإضافة الى دور منظمة مجاهدي خلق الخلاقة في توحيد صفوف الشعب الايراني للاطاحة بنظام الملالي فلذلك إن الحزمة الوطنية العراقية ترى إن من أهم واجبات الشعب العراقي المهمة جداً أن يقف مع جهود منظمة مجاهدي خلق الايرانية لأنها المحرك الأساسي لطاقات الشعب الايراني للاطاحة بنظام ولاية الفقيه والقضاء على تصدير سموم أيديولوجيته الطائفية الى الدول العربية.

يا أبناء شعبنا الثائر ضد جرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • بحكم العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين العراقي والايراني والحدود التي كانت مفتوحة بين البلدين الجارين قبل مجزرة قصر الرحاب في تموز عام 1958، وما جرى من خصام بين الدكتاتور عبد الكريم قاسم وشاه ايران حتى قدوم الخميني ليصب بحربة الظالمة على العراق أنهاراً من الزيت على النار التي كادت تنطفي بموجب إتفاقية الجزائر. 
  • فبعد إحتلال العراق عام 2003  وغزو عملاء ملالي ايران لهدم العراق وإبادة شعبه بأوامر خامنئي السفاح وكذلك إصدار أوامره لمليشياته الدموية لإجبار مجاهدي خلق الساكنين المطمئنين في عرينهم في مدينة أشرف حينها، بترهيبهم للخضوع لولاية خامنئي الجزار أو ابادتهم جميعاً، وقد فشلت نوايا النظام الظالم أمام صمود المجاهدين الشجعان بالرغم من سقوط المئات منهم شهداء وجرحى. حتى تم مغادرتهم ليستقروا بأمان في ألبانيا، لتستمر طلائع ثورة الشعب المتمثلة بمنظمة مجاهدي خلق الخلاقة كأمر وطني أكثر عزماً وحزماً وقوة مما سبق لحرق نظام خامنئي وولايته الفاسدة باكمله، كما قامت معاقل الانتفاضة أنصار مجاهدي خلق الشجعان بحرق هيكل المقبور قاسم سليماني الدموي بعد ساعات قليلة من نصبه وسط مدينة شهركرد. 
  • والحزمة الوطنية العراقية على يقين بأن الشعب العراقي سيجعل من مدينة أشرف مدينة تاريخية لأنها كانت العرين التي إحتضنت طلائع الشعب الايراني بسلام منشود لمرحلة كانت مهمة في حياة منظمة مجاهدي خلق الايرانية الخلاقة التي كانت هدفاً من أهم أهداف مليشيات خامنئي السفاح. 
  • إن نهاية نظام ملالي خامنئي بات قريباً جداً وستعود العلاقات الحميمة بين الشعبين أحلى من أعراس االشعبين السابقة وسيستقبل الشعب العراقي بالأحضان زوار المراقد المقدسة في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء ويستقبل الشعب الايراني بالأحضان زوار الإمام الرضا في مدينة مشهد من العراقيين وهي من الوسائل التي تجمع قلوب الشعبين في قلب واحد بإذن الله.
  • بعد الاطاحة بنظام ملالي خامنئي بإذن الله، سيرى العراق الجريح منذ غزو عملاء ايران عام 2003  الخطوات الأولى نحو الديمقراطية والرفاهية والأمن والإستقرار عندما تتولى ثورة الشعب التشرينية العمل بالتنسيق مع منظمة مجاهدي خلق الايرانية الخلاقة لبناء مستقبل مشرق للشعبين الجارين والتغلب على كافة الصعوبات المحيطة بهما وتحقيق الأمال المنشودة للشعبين العظيمين.

الحزمة الوطنية العراقية

************