يناير 15, 2022 Off By lsps2025

 

www.iraqnp.co.uk

الحزمة الوطنية العراقية

pin.one1@hotmail.com

رقـم البيـان ـ ( 353 )

التاريخ ـ 15 / كانون الثاني / 2022

إن من أعجب العجائب في تاريخ العراق السياسي الحديث أن نشهد مقتدى الصدر الذي شارك التابعين لايران خامنئي في هدم العراق والإنتقام من شعبه ونهب أمواله لأكثر من 18 عاماً قد فجر قنبلة نووية ستهدم هيمنة خامنئي الارهابي على سيادة العراق كلياً، إذا حوَّل نواياه المعادية لأمريكا الى تعزيز الشراكة القائمة بين العراق وامريكا وتطويرها، وضم العراق لقطار التطبيع مع إسرائيل. ومن الأخطاء المعادية لتطلعات ثورة الشعب التشرينية أن تصور بعض الأطراف الوطنية الإطار التنسيقي بأنه معارضة وطنية، وهو في الحقيقة معارضة دموية وهدامة لكل ما هو وطني وذلك بتخدير الشباب بالمخدرات الكيمياوية والسياسية معاً بأوامر خامنئي الجزار لكي لا يفكر الشباب يوماً ما بكسر أقدام الصفويين التي تتدخل في شؤون العراق الداخلية والخارجية.

يا أبناء شعبنا الثائر ضد جرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

  • إن ما حصل عليه محمد الحلبوسي من تهاني من أطراف عراقية وعربية ودولية يعود للقذيفة النووية التي فجرها مقتدى الصدر بصدر خامنئي الجزار ومليشياته الدموية وبإصراره على المطلوب منه شعبياً بتشكيل حكومة أغلبية، لا بالهتافات بل بالإنجازات التي تغيّر العراق ويعم التغيير دول المنطقة والعالم. نعم كان حلماً أن يفجر مقتدى الصدر ألوهيَّة خامنئي واإتعباده للشعب الايراني المظلوم بظلمه المستبد، وسلب إرادة العوام والمغفلين من شعوب دول المنطقة العربية ومصادرة حرياتهم وإستعباده ونهب ثروات بلدانهم بأساليبه ووسائله الشيطانية وإستخدام مليشياته الارهابية بأقصى درجات العنف من قتل وتهجير ودمار البلاد بطرق منافية للانسانية، حيث جعل خامنئي المذهب الشيعي من اشرس وسائل الفصائل الإرهابية والأكثر منها إجراماً في نظر شعوب دول  المنطقة والعالم.
  • والحزمة الوطنية العراقية  ترى من الضروي جداً أن يشارك الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة القائد مسعود البارزاني محاولات مقتدى الصدر بدفع البرلمان بتطهير العراق من التابعين لايران خامنئي وبصورة خاصة وسريعة الإطار التنسيقي الدموي والإتحاد الوطني الكردساني الذي لا يمكن الثقة به بحكم إرتباط مصير الطالبانيين الشديد بولاية خامنئي الجزار.
  • وكما كنا نركز في بياناتنا باستمرار بأن خامنئي سيدفع مليشياته للقيام بإغتيالات واسعة ضد المتصدين لمطامعه والنشطاء الجادين في تطهير العراق منهم. كما حدث فعلاً من هجمات إرهابية ضد مقرات الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف التقدم وتحالف العزم. 
  • و لكي يحصل البرلمان على ثقة الشعب، عليه أن يعرض ما لديه من مشاريع وطنية خلاقة وإصلاحات في خدمة العراق وشعبه، وأن يتجنَّب الجروح العميقة التي قام بها البرلمان في دوراته السابقة بحق الشعب. وأن يعزز يقينه بأنه سينجح في تحقيق ما يحلم به الشعب ويتعامل معه بصدق واخلاص ويغذي عوامل الأمن والتقدم له دائماً، والتخلص من نوازع الحقد والكراهية والطائفية واتباع نهج المحاسبة القانونية للذين خانوا الشعب، ويكون عمله لبناء مستقبل أفضل للعراق وشعبه، إبتداءاً بالدور الذي من الممكن جداً ان يقوم به الحزب الديمقراطي الكردستاني على أحسن وجه لضم العراق لقطار التطبيع مع اسرائيل وتطوير العلاقات معها كما أخذت تتعزز علاقات اسرائيل أفقياً وتصاعدياً مع الدول العربية. 

الحزمة الوطنية العراقية

************